الأمم المتحدة تشرف على نشر نقاط مراقبة بين حكومة صنعاء وقوات التحالف في الحديدة

الأمم المتحدة تشرف على نشر وتثبيت نقاط ضباط الارتباط بين قوات حكومة صنعاء وقوات التحالف السعودي في محافظة الحديدة غرب اليمن، ورئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي اللواء أحمد سعيد بن بريك يحذر من أن ما يحدث في مدينة سيئون يضع التهدئة على محك الانكسار.

نشرت لجنة التنسيق المشتركة نقاط مراقبة في الخامري عند الخطوط الأمامية للحديدة لخفض التصعيد في المنطقة (أ ف ب)
نشرت لجنة التنسيق المشتركة نقاط مراقبة في الخامري عند الخطوط الأمامية للحديدة لخفض التصعيد في المنطقة (أ ف ب)

أشرفت الأمم المتحدة على نشر وتثبيت نقاط ضباط الارتباط بين قوات حكومة صنعاء وقوات التحالف السعودي في محافظة الحديدة غرب اليمن.

ونشرت لجنة التنسيق المشتركة نقاط مراقبة في الخامري عند الخطوط الأمامية للحديدة لخفض التصعيد في المنطقة وفقاً لآلية التهدئة المتفقة، مشيرة إلى أنها في الأيام المقبلة ستكمل تثبيت النقاط في مدينة الصالح وحوش الأبقار ومنطقة المنظر جنوب الحديدة.

وفي عدن، حذّر رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً اللواء أحمد سعيد بن بريك من أن ما يحدث في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت جنوبي شرق البلاد من توافد لوزراء في حكومة الرئيس هادي يضع التهدئة على محك الانكسار.

وفي تغريدة على موقع تويتر سأل بن بريك عما يجري في سيئون حيث يعاد "من فشلوا في عدن اليها"، مستغرباً صمت التحالف عن هذا الأمر.

وجاء موقف بن بريك بعد ساعات من وصول وزيري الداخلية والنقل في حكومة الرئيس هادي إلى المدينة.