المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني يتمسّك بإدارة المحافظات الخاضعة لسيطرته

المجلس الانتقالي الجنوبي تمسكّه بإدارة المحافظات الخاضعة لسيطرته، محذّراً من "خطورة التصعيد العسكري الذي تقوم به القيادات الإخوانية وسعيها لتغيير الأوضاع على الأرض"، والأمم المتحدة تؤكد أن نحو 16 مليون يمني ينامون جياعاً يومياً، لافتةً إلى أن العدد قد يرتفع الى 20 مليوناً مع غياب المساعدات الغذائية.

المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني يتمسّك بإدارة المحافظات الخاضعة لسيطرته
المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني يتمسّك بإدارة المحافظات الخاضعة لسيطرته

أكد المجلس الانتقالي الجنوبي تمسكّه بإدارة المحافظات الخاضعة لسيطرته في جنوب البلاد.

وحذّر المجلس خلال اجتماع لهيئة رئاسة من "خطورة التصعيد العسكري الذي تقوم به القيادات الإخوانية وسعيها لتغيير الأوضاع على الأرض في بعض مناطق حضرموت"، وفق قولهم،  واعتبر أن "الهدف الأساسي من وراء هذه المحاولات هو تفجير الوضع وإفشال حوار جدة"، مؤكدة "التمسك بالشراكة الاستراتيجية مع دول التحالف بقيادة السعودية والإمارات".

من جهته، أعرب وزير الخارجية اليمني في حكومة صنعاء هشام شرف عبدالله عن تقديره للمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث وللدول الصديقة التي مارست ضغوطاً على تحالف العدوان للسماح بدخول عدد من السفن المحملة بالمشتقات.

عبدالله وخلال لقائه القائم بأعمال مدير مكتب المبعوث الأممي الخاص في صنعاء أيمن مكي أكد أن على التحالف السعودي إنهاء العدوان العسكري ورفع الحصار الشامل، وصولا إلى تسوية سياسة مشرّفة ومستدامة وحذر من استغلال الورقة الاقتصادية بمختلف مكوّناتها.

16 مليون يمني ينامون وهم جياع

الأمم المتحدة أكدت أن نحو 16 مليون يمني ينامون جياعاً يومياً، لافتةً إلى أن العدد قد يرتفع الى 20 مليوناً مع غياب المساعدات الغذائية.

برنامج الأغذية العالميّ التابع للمنظمة الدولية أشار إلى أنّ نحو 2.600 ألف من الحوامل والمرضعات والأطفال دون سن الخامسة يحتاجون إلى الدعم الغذائي.

وأضاف أن معدل الجوع حالياً لم يسبق له مثيل، وأن مسحاً أجريّ أخيراً أظهر أن ثلث الأسر اليمنية تعاني من فجوات في نظامها الغذائي.