مجدداً... المستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال

المستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى مجدداً بحماية قوات الاحتلال، وفصائل المقاومة الفسطينية تتهم بعض الأنظمة العربية بتغطية انتهاكات المستوطنين للمسجد واقتحاماتهم المتواصلة، محذّرةً من أن استمرار هذه الاعتداءات ستكون شرارة لانفجار مقبل سيحرق "إسرائيل".

  • فصائل المقاومة الفسطينية: بعض الأنظمة العربية تغطي انتهاكات المستوطنين

جدد المستوطنون استباحة باحات المسجد الأقصى صباح اليوم بحماية قوات الاحتلال.

وكان مئات المستوطنين قد استباحوا أمس الأحد الأقصى ومحيطه حيث أدوا طقوسهم التلمودية.

يأتي ذلك في وقتٍ اعتدت فيه قوات الاحتلال على المرابطين والمبعدين عن المسجد في منطقتي بابِ السلسلة وباب المجلس وبالقرب من مصلى باب الرحمة.

واتهمت فصائل المقاومة الفسطينية بعض الأنظمة العربية بتغطية انتهاكات المستوطنين للمسجد الاقصى واقتحاماتهم المتواصلة.

وفي بيانها حذرّت من أن "استمرار هذه الاعتداءات ستكون شرارة لانفجارٍ مقبلٍ سيحرق "إسرائيل".

وفي حين طلبت من السلطة وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، أكدت أن زيارة الوفد الأمنيّ الصهيوني إلى البحرين هي زيارةٌ مرفوضة...مطالبة الأمتين العربية والاسلامية بلفظ التطبيع والمطبّعين.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت إن الخارجية الإسرائيلية ستشارك عبر وفد في مؤتمر البحرين الذي يعقد في المنامة يومي الأحد والإثنين لبحث مسألة حماية القطع البحرية في الخليج، مما سمّوها "التهديدات الإيرانية".

وأضافت الفصائل في بيان "إننا في فصائل المقاومة أمام حالة العدوان المتواصل على أقصانا المبارك، نؤكد أن استمرار هذه الاعتداءات الهمجية ضد مسرى نبينا الكريم ستكون شرارة لانفجار قادم سيحرق العدو الصهيوني وادواته من المستوطنين وقادتهم الارهابيين".
وختمت بالقول إننا: "نحيي جماهير شعبنا في القدس المحتلة والضفة الثائرة وأراضينا المحتلة وكافة المرابطين والمرابطات على بوابات المسجد الأقصى الذين يدافعون عنه بصدورهم العارية وبكل ثبات وإصرار لا مثيل لهما".

كما دعا الفلسطينيين "إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والدفاع عنه عبر تصعيد عمليات المقاومة وعلى كافة محاور الاشتباك لجعل العدو يحسب ألف حساب قبل أن يفكر بتدنيس الأقصى والمسّ فيه".