واكيم للميادين: أطالب الرئيس اللبناني بتشكيل حكومة انتقالية لمحاسبة الفاسدين

رئيس حركة الشعب نجاح واكيم يعتبر في مقابلة مع الميادين، أنّه على رئيس الجمهورية ميشال عون "المبادرة إلى تشكيل حكومة انتقالية من مهامها محاسبة المتورطين في الفساد، وأن يشكل الغطاء الشرعي لمرحلة انتقالية كي لا نذهب إلى الفراغ". 

  • واكيم للميادين: عصابة شاركت في النهب والسرقة حكمت لبنان على مدى سنوات
    واكيم للميادين: عصابة شاركت في النهب والسرقة حكمت لبنان على مدى سنوات

اعتبر رئيس حركة الشعب نجاح واكيم أنّ التظاهرات في لبنان "ارتداد للسياسات المتعاقبة"، موضحاً أنّ "الأمور بدأت عام 1992 من خلال السياسات المالية التي جرى إملاؤها على لبنان بهدف إفلاسه". 

واكيم أكد في مقابلة مع الميادين اليوم الثلاثاء، أنّه "على مدى السنوات الماضية حكمت الدولة اللبنانية عصابة شاركت في وليمة النهب والسرقة"، مشدداً على أنّ "استعادة الأموال المنهوبة لا تحتاج إلى قانون". 

وأوضح واكيم أنّه "لو أنّ السلطة طلبت من النيابة العامة الحجز على أموال الفاسدين لكان اختلف المشهد". 

واكيم قال تعليقاً على تطورات الوضع في لبنان: "إذا استمرت السلطة بأدائها، "الله يستر" ماذا سيحل بالبلد". 

وفي إطار الحديث عن الحلول المقترحة للأزمة، رأى واكيم أنّه على رئيس الجمهورية ميشال عون "المبادرة إلى تشكيل حكومة انتقالية من مهامها محاسبة المتورطين في الفساد، وأن يشكل الغطاء الشرعي لمرحلة انتقالية كي لا نذهب إلى الفراغ". 

واكيم أضاف أنّه "على أيّ حكومة انتقالية احتجاز الفاسدين احتياطياً، وتجميد أرصدتهم وتعميم أسمائهم على الانتربول الدولي"، مبرزاً أنّ القرار المالي في البلد "بيد حاكم مصرف لبنان ونأمل ألا يطوى ملفه بسبب الدعم الأميركي له". 

في السياق نفسه، شدد رئيس حركة الشعب على أنّه "لو أن هناك ثقة بالدولة لكان المواطنون ضحوا من أجلها".