الجيش اللبناني يعمل على فتح الطرقات والتظاهرات تدخل يومها الحادي عشر

التظاهرات تدخل يومها الحادي عشر في لبنان، ورئيس المجلس التنفيذي في حزب الله يقول إنه إذا لم يسارع المسؤولون لتنفيذ الوعود التي التزموا بها سيكون للحزب موقف حاسم وواضح.

الجيش اللبناني يستمر في فتح الطرقات
الجيش اللبناني يستمر في فتح الطرقات

عمل الجيش اللبناني والقوى الأمنية  اليوم الأحد على فتح الطرقات المقطوعة من قبل المتظاهرين في العديد من المناطق اللبنانية.

وتتواصل التجمّعات وقطع الطرقات ليومها الحادي عشر في بعض المناطق اللبنانية، وقد أقدم الجيش اللبناني على إعادة فتح العديد من الطرقات عند أطراف العاصمة ومداخلها وسط دعوات إلى مواصلة التظاهر اليوم ولا سيما في وسط بيروت.

وتعليقاً على وضع الحراك في لبنان، قال رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين أن لبنان أصبح في خضم تحدٍ مهم وحساس، وإذا لم يسارع المسؤولون لتنفيذ الوعود التي التزموا بها سيكون لنا موقف واضح وحاسم.
وأضاف السيد صفي الدين "حين قلنا إن هناك جهات تتلقى تمويلاً بناء لمعلومات مؤكدة لم نقصد حتماً كل الذين شاركوا في الحراك".

وفي منطقة البداوي شمال لبنان أصيب أمس عدد من عناصر الجيش اللبناني والمتظاهرين خلال محاولة الجيش فضّ إشكال بين معتصمين قطعوا الطريق ومواطنين حاولوا المرور بسياراتهم.

قيادة الجيش قالت في بيان لها إنه لدى تدخل قوة من الجيش لفض الإشكال تعرضت للرشق بالحجارة وللرمي بالمفرقعات النارية الكبيرة ما أوقع 5 إصابات في صفوف عناصرها، عندها عمدت إلى إطلاق قنابل مسيّلة للدموع لتفريق المواطنين واضطرّت لاحقاً بسبب تطور الإشكال إلى إطلاق النار في الهواء والرصاص المطاطي حيث أُصيب عدد من المواطنين بجروح".

وفي السياق، أعلن عدد من المتقاعدين العسكريين المشاركين في الاعتصام في ساحة الشهداء في وسط العاصمة اللبنانية عن فك خيمة الاعتصام الخاصة بهم تمهيداً لمغادرتهم الساحة. واعتبر المتقاعدون العسكريون أن مشاركتهم كانت لأجل مطالب اجتماعية ولا يقبلون المشاركة بشتم أحد رجال السياسة أو المطالبة بإسقاط رئيس الجمهورية.

هذا وأعلنت لجنة للإعلام في التيار الوطني الحر أنه سيتم يوم الإثنين الإعلان عن إنجاز الخطوات القانونية والنيابية اللازمة لرفع السرية المصرفية عن حسابات وزراء التيار ونوابه. وكان قد أعلن وزير الدفاع الياس بو صعب أنه سيتقدم الإثنين المقبل بطلب لرفع السرية عن حساباته المصرفية وحسابات زوجته وولديه، التزاماً بطلب الرئيس عون من جميع الوزراء رفع السرية عن حساباتهم.