تجدّد التظاهرات الطالبية وسقوط كاتيوشا في بغداد

مراسل الميادين يفيد بسقوط صاروخ كاتيوشا في المنطقة الخضراء في بغداد، في وقت تجددت فيه التظاهرات الطالبية في معظم مناطق العاصمة ومحافظات البصرة وبابل والديوانية وذي قار، والصدر يدعو زعيم تحالف الفتح إلى التعاون لسحب الثقة من رئيس الحكومة العراقية، والأخير يؤكّد استعداده للتعاون في إنقاذ البلاد.

  • تجدّد التظاهرات في بغداد ومحافظات أخرى

أفاد مراسل الميادين بسقوط صاروخ كاتيوشا في المنطقة الخضراء في بغداد أسفر عن مقتل عنصر أمني.

وكانت قوات الأمن قد منعت المتظاهرين من محاولة عبورهم جسر السنك باتجاه المنطقة الخضراء، قبل إشعالهم الإطارات على مدخل الجسر من جانب الرصافة.

وكانت التظاهرات الطالبية قد تجدّدت في معظم مناطق العاصمة بغداد ومحافظات البصرة وبابل والديوانية وذي قار.

وانطلقت تظاهرة حاشدة من الجامعة التكنولوجية وسط بغداد باتجاه ساحة التحرير، ورافقتها احتجاجات مماثلة في محافظات البصرة وبابل والديوانية وذي قار.

قيادة عمليات بغداد قال إنها فرضت حظر تجوال لحماية المتظاهرين من المندسين والخلايا الإرهابية.

زعيم تحالف الفتح هادي العامري أبلغ زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر إنه مستعد للتعاون معه لتحقيق مصالح الشعب العراقي وإنقاذ البلاد، وذلك في ردٍّ على دعوة الأخير له لسحب الثقة من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

الصدر كان قد قال في تغريدة موجهة إلى عبد المهدي "كنت أظن أن مطالبتي بالانتخابات المبكرة فيها حفظ لكرامتك أما إذا رفضت فإنني أدعو العامري إلى التعاون من أجل سحب الثقة منك فوراً".

موقف الصدر يأتي رداً على رسالة عبد المهدي التي دعا فيها زعيم التيار الصدري إلى الاتفاق مع العامري لتشكيل حكومة جديدة، قائلاً إنه "إذا كان هدف الانتخابات تغيير الحكومة فهذا الطريق أكثر اختصاراً".

عبد المهدي أضاف أنه حينها يستطيع تقديم استقالته، وتتسلّم الحكومة الجديدة مهامها خلال أيام أو ساعات من تحقق هذا الاتفاق"، ورأى أن "الكتل السياسية ستتعاون بشكل واسع لتحقيق التصويت اللازم، أما الانتخابات المبكرة فأمرها مجهول".

وكانت الحكومة العراقية أعلنت جاهزيّة التعديل الوزاري الجديد لتقديمه لمجلس النواب للتصويت عليه. وزعيم التيّار الصدريّ مقتدى الصدر طالب رئيس الوزراء العراقيّ عادل عبد المهدي، بالدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة بإشراف أممي وخلال فترة زمنية محدّدة.

وطرح رئيس ائتلاف النصر في العراق حيدر العبادي مبادرة لحلّ الأزمة العراقية، بينما صوّت مجلس النواب العراقي على حلّ مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم، في محاولة لايقاف الهدر المالي، وتشكيل لجنة لتعديل الدستور.

وشهد العراق تظاهرات مطلبية وتحركات احتجاجية ضدّ الفساد في بغداد وعدد من المحافظات العراقية، وواشنطن دعت الأطراف العراقية إلى رفض العنف خلال الاحتجاجات.