عبدالإله حجر للميادين: الرياض تحاول التواصل مع محمد عبد السلام والحوار هو خيارنا

مستشار المجلس السياسي الأعلى في اليمن للشؤون الدبلوماسية عبدالإله حجر يعلن للميادين سعيهم لإنهاء الحرب في اليمن وضمان استقرار البلاد، مؤكداً أن السلام والحوار هما خيارهما الأخير، في المقابل ستكون "بنادقنا مجهّزة إذا رٌفض هذا السلام".

عبدالإله حجر للميادين: الرياض تحاول التواصل مع محمد عبد السلام والحوار هو خيارنا
عبدالإله حجر للميادين: الرياض تحاول التواصل مع محمد عبد السلام والحوار هو خيارنا

أعلن مستشار المجلس السياسي الأعلى في اليمن للشؤون الدبلوماسية عبدالإله حجر للميادين أن الرياض تحاول التواصل مع الناطق الرسمي باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام، مؤكداً أن الرياض تتحاور معهم منذ بداية مفاوضات السلام عن طريق سفيرها. 

وأكد عبد الإله حجر سعيهم لضمان استقرار البلاد وسيادتها ووقف الحرب والعدوان ورفع الحصار، وفتح مطار صنعاء، ودفع الرواتب لجميع موظفي الدولة. 

ولفت إلى أنهم "منفتحون أمام العالم بأكمله، ومن أراد التواصل معنا لن نصدّه، بل على العكس بادرنا بإصدار مبادرة السلام، وأي محاولة للسلام ستكون بشروطنا"، مبرزاً أن مبادرة السلام التي طرحوها حازت ترحيباً من قبل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ومن بعض الدول، لكن في المقابل"بنادقنا مجهّزة إذا رٌفض هذا السلام". 

مستشار المجلس السياسي الأعلى في اليمن للشؤون الدبلوماسية شدد على أن السلام هو الخيار الأكبر وهو خيار الشعب لتخفيف آلآمه ورفع الحصار عنه وإنهاء الحرب، "ولكن الطرف الآخر يرى في السلام محاذير كبيرة داخلية وخارجية، وهناك تردد وخوف من الجانب السعودي من أن تعتبر خطوات السلام هزيمة". 

وختم حجر أنه "لا نستطيع أن نقيم الآن ما يجري لكن هناك نوع من التقدم، ولكنه لا يلبي طموحات الشعب والقيادة السياسية".