مظاهرات في الجزائر رفضاً للإنتخابات الرئاسيّة

المتظاهرون في العاصمة الجزائر يرفعون شعارات ضدّ المرشحين الخمسة للإنتخابات المقرّرة في 12 كانون الأوّل/ ديسمبر المقبل، ويصفونهم بـ"امتداد للنظام الحاكم". 

من مظاهرة في العاصمة الجزائر أمس ضد اجراء الانتخابات في 12 ديسمبر المقبل (أ.ف.ب)
من مظاهرة في العاصمة الجزائر أمس ضد اجراء الانتخابات في 12 ديسمبر المقبل (أ.ف.ب)

تظاهر حشد من الجزائريين أمس، في يوم الجمعة الـ38 في شوارع العاصمة، للتعبير عن رفضهم للإنتخابات الرئاسيّة المقرّرة في 12 كانون الأوّل/ ديسمبر المقبل.

وكالة الأنباء الفرنسيّة نشرت صوراً تُظهر المحتجين يرفعون شعارات ضدّ المرشحين الخمسة للإنتخابات، واصفين إيّاهم بأنّهم "امتداد للنظام الحاكم". 

المجلس الدستوري الجزائري كان قد أعلن الثلاثاء الماضي، عن تلقيه 9 طعون من مرشحين للانتخابات الرئاسة، أسقطت السلطة المستقلة للانتخابات ملفاتهم بسبب عدم مطابقتها للشروط المطلوبة.

ويتنافس خمس مرشحين الشهر المقبل على منصب الرئاسة، وهم كل من رئيس حركة البناء الوطني عبدالقادر بن قرينة، الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، الأمين العام بالنيابة لحزب التجمّع الوطني الديمقراطي عزالدين ميهوبي.

الجزائريون يستمرون في الاحتجاج رفضاً للانتخابات باعتبار أنّها ستنظم في ظل استمرار وجود رموز من النظام السابق في الحكم.

ومن المرتقب أن تجري الانتخابات الرئاسية في 12 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في ظل استمرار التظاهرات الشعبيّة منذ 22 شباط/ فبراير.