القوات العراقية: لا صحة للإشاعات عن نيّة لفض التظاهرات بالقوة

التظاهرات تتواصل في بغداد ومختلف المناطق، والأمن العراقي ينفي الإشاعات عن نيّته فض التظاهرات، ومكتب السيد السيستاني يعلن أن المرجعية الدينية ليست طرفاً في الاتفاق على بقاء الحكومة وإنهاء الاحتجاجات.

التظاهرات تتواصل في العراق والتحالف الأميركي يعلن تعرض قاعدة القيارة لقصف بعدد من الصواريخ
التظاهرات تتواصل في العراق والتحالف الأميركي يعلن تعرض قاعدة القيارة لقصف بعدد من الصواريخ

تتواصل التظاهرات في العاصمة العراقية بغداد وعدد من المناطق الأخرى.

مراسل الميادين أفاد عن سماع دوي ثلاثة انفجارات في أوقات متفرقة في بغداد واحتراق جزء من مبنى في منطقة ساحة الخلاني، فيما حاول محتجون في البصرة الوصول إلى ديوان المحافظة قبل أن تفرقهم القوات الأمنية.

مراسلنا أضاف أن قوات الأمن العراقي تحاول حصر تجمعات المتظاهرين في ساحة التحرير ومنعهم من التقدم نحو البنك المركزي.

من جانبه، قال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية إن "لا صحة للإشاعات المتداولة عن نيّة القوات الأمنية فض التظاهرات"، لافتاً إلى أن القوات الأمنية مكلفة تأمين التظاهرات السلمية وحمايتها.

رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي دعا إلى المحافظة على سلمية التظاهرات لتفويت الفرصة على المتربصين بالعراق شراً، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن التظاهرات صاحبتها أفعال إجرامية وإرهابية بغية النيل من هيبة الدولة وإضعاف مقدراتها.

عبد المهدي رأى أن هذه الأفعال لا تمت إلى الممارسات الديمقراطية بصلة، وهي مثل جريمة القتل العمد ضد المواطنين والقوات الأمنية العراقية.

وفي سياق متصل، أعلن المتحدث باسم "تحالف الفتح" أحمد الأسدي دعم التحالف للقضاء العراقي في محاسبة الفاسدين منذ العام 2003.

وفي مؤتمر صحافي أكد الأسدي دعم الحكومة لإجراء تعديلات دستورية في جميع القضايا.

الحشد الشعبي كان قد أكد في بيان له أمس الجمعة "لن نخذل أبناء شعبنا ولن تُنكس راية نحملها ولن يذل وطن نحن حماته".

موقف الحشد الشعبي جاء تعليقاً على خطاب الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجع العراقي السيد علي السيستاني، واصفاً الخطاب بأنه مشعل في الظلمات يشير إلى طريق مواجهة الطامعين والغرباء من دعاة الفتنة والشر.


السيستاني: المرجعية ليست طرفاً في الاتفاق على بقاء الحكومة وإنهاء الاحتجاجات

من جانبه، أعلن مصدر في مكتب المرجع العراقي السيد علي السيستاني إن المرجعية الدينية "ليست طرفاً في الاتفاق المزعوم على بقاء الحكومة وإنهاء الاحتجاجات"، موضحاً أن "موقف المرجعية تجاه الاحتجاجات والتعامل معها والاستجابة لمطالبها هو ما أعلنت عنه بوضوح في خطب الجمعة".
المصدر اعتبر أن كل ما يُنسب إلى المرجعية خلاف ذلك "هدفه الاستغلال السياسي من جهات وأطراف ولا صحة له".
وأضاف المصدر في مكتب السيد السيستاني أن الأخير لا يقبل ظاهرة حمل بعض العناصر الأمنية صوره ورفعها في بعض الاماكن العامّة.


التحالف: تعرض قاعدة القيارة العراقية للاستهداف

هذا وأعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في بيان له تعرض قاعدة القيارة العراقية للاستهداف بعدد من الصواريخ.

وأكد التحالف أن له الحق في الدفاع عن النفس، وفق البيان.