إجراءات عزل ترامب: الجلسات العلنية تبدأ يوم الأربعاء

تبدأ يوم الأربعاء في العاصمة الأميركية واشنطن، أولى جلسات الاستماع العلنية لشهود رئيسيين في التحقيق الذي يهدف لعزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والديمقراطيون يجمعون شهادات نحو 10 من المسؤولين لتوجيه الاتهام لترامب.

  • إجراءات عزل ترامب: الجلسات العلنية تبدأ يوم الأربعاء

تبدأ يوم الأربعاء في العاصمة الأميركية واشنطن، أولى جلسات الاستماع العلنية لشهود رئيسيين في التحقيق الذي يهدف لعزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وستتيح للأميركيين الاستماع إلى "أشخاص يتحلون بروح وطنية عميقة، وهم يروون قصة رئيس قام بابتزاز بلد ضعيف عبر تأخير تسليم المساعدات العسكرية"، وفق ما قال النائب الديموقراطي جيم هايمز.

وجمع الديمقراطيون شهادات نحو 10 من المسؤولين، اعتبروها كافية لتوجيه الاتهام ونشر محتواها، واستدعاء بعض الشهود مجدداً أمام الكاميرات.

من جهته، وصف البيت الأبيض الأمر بأنه "تشهير"، رافضاً التعاون في التحقيق، أما ترامب الذي يصف الأمر بأنه "مهزلة" ويتوعد بالانتقام من الديمقراطيين في انتخابات 2020، فقال في تغريدة له على تويتر إن "المكالمة مع الرئيس الأوكراني كانت مثالية ولم نرتكب أي خطأ"، داعياً أتباعه إلى قراءة البيان الذي نشره البيت الأبيض.

ووقع اختيار الديمقراطيين على القائم بالأعمال الأميركي في كييف بيل تايلور لافتتاح الجلسة والحديث أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب.

وهذا الاختيار لم يمكن عشوائياً، حيث أن تايلور كان قد أدلى بروايته في تشرين الأول/أكتوبر، التي تؤكد بوضوح الشكوك حول ابتزاز ترامب لأوكرانيا.

وأكد بيل تايلور أن السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند قد أوضح بصراحة للأوكرانيين شروط الصفقة في أيلول/سبتمبر، وفقاً للرواية التي سمعها ومفادها أنه "لن يتم الإفراج عن أموال المساعدة الأمنية طالما لم يلتزم الرئيس زيلينسكي ببدء التحقيق بشأن بوريسما"، وهي شركة الغاز التي كان هنتر بايدن عضواً في مجلس إدارتها.

وسوف تستمع لجنة الاستخبارات بعد ذلك إلى المسؤول الكبير في وزارة الخارجية المختص بشؤون أوكرانيا جورج كنت، ثم تستمع يوم الجمعة إلى السفيرة الأميركية السابقة في كييف ماري يوفانوفيتش التي أعفيت فجأة من مهامها بعد أن كانت موضوع حملة عدائية قادها المحامي الشخصي لمحامي ترامب، رودي جولياني.

ولم يتم تحديد الجدول الزمني للجلسات رسمياً بعد، لكن افتتاح جلسات الاستماع العامة يجعل احتمال التصويت على "العزل" قريباً، وربما بحلول نهاية العام. 

ومن غير المرجح في الوقت الحالي أن يتمكن الديمقراطيون من إقناع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين اللازمين لإزاحته، وسيتم بالتالي "تبرئة" ترامب على الأرجح.

وكانت جلسات استماع مغلقة طويلة قد جرت على مدى أسابيع في الكونغرس، حول القضية الأوكرانية، التي يُتهم بها الديمقراطيون ترامب بإساءة استخدام سلطاته الرئاسية عن طريق الضغط على أوكرانيا خدمة لمصلحته الانتخابية.