العراق: المرجعية تحذر من التدخلات الخارجية وتدعو للإسراع في إقرار قانون انتخابي منصف

المرجعية الدينية في العراق تشدد على التزام السلمية في المظاهرات، وتشير إلى ضرورة إقرار قانون انتخابي يضمن التغيير وإلا سترفضه.

  • المرجعية الدينية العراقية تؤكد ضرورة إقرار قانون انتخابي منصف

أعلنت المرجعية الدينية العراقية مساندة الاحتجاجات في العراق، مركزةً على التزام السلمية وإدانة الاعتداء على المتظاهرين السلميين.

وأكدت المرجعية في خطبة الجمعة للسيد أحمد الصافي اليوم على أهمية الإسراع في إقرار قانون انتخابي منصف يعيد ثقة المواطنين بالعملية الإنتخابية، لأن الحكومة تستمد شرعيتها من الشعب.

كما أشارت إلى أن قانون الإنتخابات المطلوب يجب أن يمنح فرصة حقيقية لتغيير من حكموا البلاد إن أراد الشعب ذلك، وبالتالي إقرار أي قانون انتخابي لا يمنح هذه الفرصة للناخبين "لن يكون مقبولاً ولا جدوى منه".

ورغم عدم تحقيق أيّ إجراءات واقعية لملاحقة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب من حتى الآن، شدّدت المرجعية الدينية على أن معركة الإصلاح التي يخوضها الشعب العراقي تخصّه وحده و"لا يجوز السماح بتدخل أي طرف خارجي فيها"، مع أنّها ترى أن "التدخلات الخارجية المتقابلة تنذر بمخاطر كبيرة لتحويل البلد الى ساحة صراع وتصفية حسابات بين قوى دولية وإقليمية"والشعب العراقي سيكون الخاسر الأكبر فيها.

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين بانفجار عبوتين صوتيتين في محيط ساحة التحرير وعند ساحة الطيران وسط بغداد. وأشار إلى سقوط قتيل و10 جرحى على الأقل في حصيلة أولية لانفجار عبوات وسط العاصمة العراقية بغداد.