الأسير سامي أبو دياك يُنقل إلى المستشفى في وضع صحي حرج

الأسير في سجون الاحتلال سامي أبو دياك يُنقل إلى المستشفى في وضع صحي حرج، وهو مصاب بالسرطان منذ ثلاث سنوات ويتعرض للإهمال الطبي المتعمد، كما تعد حالته الصحية الأخطر بين الأسرى المرضى في سجون الاحتلال.

  • الأسير سامي أبو دياك يُنقل إلى المستشفى في وضع صحي حرج

أعلن نادي الأسير الفلسطيني أنه تم نقل الأسير في سجون الاحتلال سامي أبو دياك إلى المستشفى في وضع صحي حرج.

الأسير أبو دياك مصاب بالسرطان منذ ثلاث سنوات وتعرّض لإهمال طبي متعمّد خلال خضوعه لعملية جراحية في الأمعاء منذ عدة سنوات أصيب على إثرها بستمم وفشل كلوي ورئوي، وخضع بعدها لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر لمدة شهر موصولاً بأجهزة التنفس الاصطناعي.

واكتفى الاحتلال بإعطائه المسكنات على الرغم من الفترة الطويلة التي أمضاها يعاني من الأوجاع.

وتعد حالته من أخطر الحالات الصحية التي تقبع في سجون الاحتلال، وهو واحد من بين 14 أسيراً مريضاً يقبعون بشكل دائم في معتقل "عيادة الرملة"، علماً أن نحو 700 أسير يعانون من أمراض خطيرة وهم بحاجة إلى رعاية صحية حثيثة من بينهم أكثر من 200 أسير يعانون من أمراض مزمنة، من بينهم عشرة أسرى على الأقل مصابين بالسرطان.

يذكر أن الأسير سامي أبو دياك اعتقل منذ عام 2002 وقد حكم عليه بالمؤبّد لثلاث مرات، ويبلغ من العمر 37 عاماً.

وفي رسالة له، قال أبو دياك "إلى كل صاحب ضمير حي، أنا أعيش في ساعاتي وأيامي الأخيرة، أريد أن أكون في أيامي وساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي وبجانب أحبائي من أهلي، وأريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها، ولا أريد أن افارق الحياة وأنا مكبل اليدين والقدمين، وأمام سجان يعشق الموت ويتغذى ويتلذذ على آلامنا ومعاناتنا".