"الانتقالي" يطالب التحالف السعودي بوقف "خروقات" الحكومة اليمنية

المجلس الانتقالي الجنوبي يعتبر في بيان له اليوم الأحد، أنّ "محاولة القوات الحكومية تفجير الوضع في شبوة، تحدٍ صارخ لجهود التهدئة التي يرعاها التحالف، ويهدف إلى إعاقة تنفيذ اتفاق الرياض". 

  • صورة لاجتماع المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الأحد

اعتبر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً، أنّ "القيادات العسكرية الإخوانية في الحكومة اليمنية تحاول تفجير الوضع في شبوة وبعض المحافظات الجنوبية". 

المجلس الانتقالي أشار في بيان له اليوم الأحد، إلى أنّ "محاولة القوات الحكومية تفجير الوضع في شبوة، تحدٍ صارخ لجهود التهدئة التي يرعاها التحالف العربي". 

ودعا المجلس الانتقالي الجنوبي قيادة التحالف إلى "إلزام الطرف الآخر بوقف الاستفزازات والخروقات التي تهدف إلى إعاقة تنفيذ اتفاق الرياض، ووفق ما تقتضيه مصلحة الجنوب". 

وأكد المجلس الانتقالي أنّه "قد يضطر إلى وقف خروقات القيادات العسكرية الإخوانية في الحكومة والتصدي لها بحزم وفق ما تقتضيه مصلحة الجنوب"، مشدداً على أنّه "ملتزم بالتهدئة رغم الخروقات التي تمارسها هذه القيادات". 

‏عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي فضل الجعدي قال إن "تحشيد مليشيات حزب الإصلاح نحو شقره في أبين تصعيد خطير لإجهاض اتفاق الرياض"، مضيفاً "ظهرت حقيقة مليشيا الإصلاح قبل وبعد توقيع اتفاق الرياض كتجار حرب وسبب رئيسي لهزائم الشرعية والتحالف".

يذكر أنّ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقعوا بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر، اتفاقاً برعاية الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان، يقضي بـ"إعادة تنظيم القوات العسكرية في بقية المحافظات الجنوبية تحت قيادة وزارة الدفاع خلال 90 يوماً".