قتلى في إطلاق نار على حفل عائليّ قبيل مباراة لكرة القدم في كاليفورنيا

مسلحون مجهولون تسللوا إلى حفل عائليّ أقيم قبيل مباراة لكرة القدم، وأطلقوا النار على الحضور وقتلوا 4 منهم بين 25 و30 عاماً، ومغردون ينتقدون تكرار جرائم القتل في ولاية كاليفورنيا.

  • رجال الشرطة في مسرح الجريمة في مدينة فرينسو (نيويورك تايمز)

قتل أربعة أشخاص وجرح ستة آخرون مساء الأحد، بإطلاق نار في حفل عائليّ بمدينة فريسنو في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

مسلحون مجهولون تسللوا إلى حفل أقيم قبيل مباراة لكرة القدم، وأطلقوا النار على الحضور وقتلوا 4 منهم بين 25 و30 عاماً. 

الشرطة الأميركية أكدت أن "ثلاثة أشخاص قتلوا في موقع الحادث، بينما توفي الرابع بعد نقله للمستشفى". 

نائب رئيس شرطة فريسنو مايكل ريد، أشار إلى أنّه كان هناك حوالي 35 شخصاً في منزل يتحضرون لحضور حفلة لمشاهدة كرة القدم، عندما اقترب منهم المشتبه به سيراً على الأقدام وفتح النار عليهم. 

وقال ريد: "قلبي يتألم على العائلات التي وقعت ضحية لهذا العنف الذي لا معنى له"، مؤكداً أنّ الشرطة ستبذل قصارى جهدها لمعرفة الجناة وتقديمهم إلى العدالة".

ولم تكشف الشرطة عن هويات المسلحين أو دوافعهم حتى الساعة. 

مواطنون أميركيون عبّروا على مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم ممّا حصل ومن تكرار حوادث القتل وإطلاق النار في ولاية كاليفورنيا، كان آخرها مقتل شخصان وإصابة ثلاثة الخميس الماضي، جرّاء إطلاق نار قام به طالب داخل مدرسته الثانوية.

وعبّر المغردون عن استغرابهم من أن إطلاق النار حصل في الفناء الخلفي للمنزل وخلال التحضير لحفلة، كما ركزت التغريدات على انعدام الأمان في الولاية، وعلى الفشل في الحد من حوادث مشابهة.