خليل الحية للميادين: إذا لم يلتزم العدو فإن مقاومتنا جاهزة للرد

عضو المكتب السياسي لحركة حماس يقول ضمن النشرة المسائية على الميادين "لا يمكن أن تجدد المقاومة وفي مقدمتها حماس المراهنة على التزام إسرائيل"، ويؤكد اعتزاز الحركة بعلاقاتها مع قطر ومصر وايران وتركيا وكل من يدعم الحق الفلسطيني.

  • خليل الحية للميادين: إذا لم يلتزم العدو فإن مقاومتنا جاهزة للرد

 

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية إن قرار الحركة هو أن تبقى مسيرات العودة حالة وطنية فلسطينية، داعياً إخوانه في المسيرات أن يكون الأسبوع المقبل تاريخاً لعودتها.


ولفت خليل الحية خلال مقابلة ضمن النشرة المسائية على الميادين إلى أن "العلاقة بيننا وبين الاحتلال هي علاقة مواجهة للدفاع عن شعبنا"، مضيفاً أن "الحديث عن هدنة طويلة غير واقعي وهو محض تكهنات".

وأوضح "لا يمكن أن تجدد المقاومة وفي مقدمتها حماس المراهنة على التزام اسرائيل"، مشيراً إلى أن ما يهم الحركة اتمام صفقة تبادل حقيقية وجادة للأسرى.
كما أكّد جهوزيتهم للتفاوض حول صفقة التبادل لكن "إسرائيل" غير جدية في هذا الأمر، مشدداً على انه "إذا لم يلتزم العدو فإن المقاومة جاهزة للرد على العدوان الصهيوني".
كذلك اعتبر أن "أي فصيل يبرم اتفاقاً عبر الوسيط المصري لكبح جماح العدو أمر مفيد".

وضمن الحديث رفض خليل الحية أي عدوان على أي أرض عربية، مؤكداً أن  إذا اندلعت الحرب الشاملة ضد الاحتلال فعلى كل قوى المقاومة في المنطقة المشاركة في المعركة.

 ما يربط حماس مع الجهاد الاسلامي هو دين وعقيدة ووطن

أما عن العلاقة مع الجهاد الاسلامي طمأن خليل الحية كل محبي المقاومة أن العلاقة بينهما "أعمق وأرسخ والتفاهم كامل"، مضيفاً أن ما يربط حماس مع الجهاد الاسلامي هو دين وعقيدة ووطن.

قطاع غزة يعاني من أزمة صحية خانقة


وفي السياق، أشار  إلى أن الحاجة الطبية في القطاع دفعت للقبول بدخول مستشفى تابعة لجمعية خيرية أميركية، موضحاً أن المستشفى هي من نتائج مسيرات العودة وكسر الحصار و "هي لم تفرض علينا بل وافقنا عليها".

كما أضاف أن المستشفى تحت الاختبار وفي حال وجود أي خلل في عملها سترحل.

حركة حماس تعتز بعلاقاتها مع قطر ومصر وايران وتركيا وكل من يدعم الحق الفلسطيني


أما عن الانتخابات قال خليل الحية إن حركة حماس  وافقت على طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بأوقات مختلفة، مضيفاً "ننظر للانتخابات أنها خطوة ايجابية ورفعنا كل العقبات لنريح أبو مازن".

وتابع خليل الحية قائلاً  " اذا طلب أبو مازن من قطر أموالاً لتمويل الانتخابات أتوقع أن توافق على طلبه".

هذا واعتز بعلاقة حركة حماس مع قطر ومصر وايران وتركيا وكل من يدعم الحق الفلسطيني.

وأوضح أن قطر لم تنقل أي طلب عن هدنة طويلة الأمد، والعلاقة مع مصر "جيدة وتتطور ومكانة مصر في الأمة مكانة مهمة".

وايران على حد قوله، "لم تطلب منا يوماً منذ عشرات السنين أي ثمن سياسي لدعمها لنا".

وعن زيارته للبنان قال "كانت لنا عدة لقاءات بينها مع حزب الله".