الجزائر تدخل يومها الثاني من مرحلة الصمت الانتخابي

الجزائر في يومها الثاني من الصمت الانتخابي قبل انتخابات الرئاسة المقررة الخميس المقبل، وقائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح يجدد تأكيده على توجيهاته للقوات المسلحة بتأمين الانتخابات.

 

 

  • الجزائر تدخل يومها الثاني من مرحلة الصمت الانتخابي

 

دخلت الجزائر يومها الثاني من الصمت الانتخابي قبل انتخابات الرئاسة المقررة الخميس المقبل حيث يمنع أي نشاط للمرشحين أو نشر نتائج استطلاعات الرأي وتوجهات الناخبين.

وانطلقت صبيحة أمس الإثنين عمليات التصويت في مناطق الصحراء، بعد إدلاء الجزائريين في الخارج بأصواتهم، وشدد وزير الخارجية الجزائري صابري بوقادوم على رفض بلاده "أيّ تدخل خارجيّ في شؤونها الداخليّة".

ويتنافس في الانتخابات 5 مرشحين هم رئيسا الوزراء السابقان عبد المجيد تبون وعلي بن فليس والوزير السابق عز الدين ميهوبي الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي وعبد العزيز بلعيد رئيس جبهة المستقبل وعبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني.

قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح جدد تأكيده على توجيهاته للقوات المسلحة بتأمين الانتخابات الرئاسية، وشدد على أنها انتخابات مصيرية وأن قيادة الجيش سترافق التغيير في البلاد حتى انتخاب رئيس جديد.

تجدر الإشارة إلى أن الأزمة الاقتصادية ووعود الإصلاح كانت ابرز العناوين التي سيطرت على حملات المرشحين الـ 5 في السباق الرئاسي.