الرئيس السوري يتهم القوات الأميركية بسرقة نفط بلاده وبيعه لتركيا

الرئيس السوري بشار الأسد يقول إن القوات الأميركية ستواجه من خلال المقاومة الشعبية، ويتهم واشنطن بسرقة النفط السوري وبيعه لتركيا.

  • الرئيس السوري يتهم القوات الأميركية بسرقة نفط بلاده وبيعه لتركيا

 

حذر الرئيس السوري بشار الأسد من أن بقاء القوات الأميركية في سوريا يعرضها لتكرار تجربتها في العراق.

 وأكّد الأسد في مقابلة مع قناة "فينيكس" الصينية أن القوات الأميركيةَ ستُواجَه من خلال المقاومة الشعبية، واتهم واشنطن بسرقة النفط السوري وبيعه لتركيا.

ولفت الأسد إلى أن مبادرة "الحزام والطريق" التي أطلقتها الصين، شكلت تحولاً استراتيجياً على مستوى العلاقات الدولية في العالم حيث تعتمد على الشراكة والمصالح المشتركة عوضاً عن محاولات الهيمنة التي يتبعها الغرب.

كذلك، أشار إلى أن الصين كدولة عظمى، تحاول أن تعزز نفوذها في العالم، وذلك بالاعتماد على الأصدقاء والمصالح المشتركة التي تؤدي إلى تحسن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية لدى كل الدول الموجودة في هذه المبادرة، وتعزيز الاستقرار والازدهار في العالم.

وعن إعادة إعمار سوريا، قال الرئيس السوري إن العملية بدأت ولكنها بحاجة للمزيد من الاستثمارات من الداخل والخارج، كي تنطلق بشكلها الواسع، و"ما نأمله من الشركات الصينية البدء بالبحث عن فرص للاستثمار في السوق السورية التي تتحسن بشكل مطرد ومتسارع".