العراق: معلومات عن حسم موعد نقل تسمية المرشح المكلف برئاسة الحكومة إلى الأحد

معلومات للميادين أن الرئاسة العراقية قد تنتقل لخيار تأجيل الإعلان عن اسم المرشح لتشكيل الحكومة إن توفر الغطاء والتفسير القانوني، ورئيس الجمهورية يشدد خلال استقباله نائب وزير الخارجية الأميركي على أن تكون الحلول للأوضاع الحالية استجابة للقرار الوطني العراقي بعيداً عن التدخلات الخارجية.

  • الحلبوسي: مجلس النواب العراقي سيعتمد التوافق بين الكتل النيابية

قالت معلومات الميادين إن الرئاسة العراقية قد تنتقل لخيار تأجيل الإعلان عن اسم المرشح لتشكيل الحكومة إن توفر الغطاء والتفسير القانوني.

وأوضحت أن الذهاب قد يكون تجاه تحديد يوم الأحد المقبل هو الموعد النهائي بتفسير يفيد بعدم احتساب العطل الرسمية ضمن المدد الدستورية.

يأتي ذلك بعد  إرجاء مجلس النواب العراقي التصويت علىقانون الانتخابات النيابية إلى الإثنين المقبل وذلك إثر اختلال النصاب القانونيّ للجلسة.

وقال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي إن المجلس سيعتمد التوافق بين الكتل النيابية في حال عدم التوصّل إلى اتفاق، مؤكّداً أن مشروع القانون بحاجة إلى رؤية واضحة بعيداً عن الاجتهاد.

وقدّم النائب فائق الشيخ علي أوراق ترشحه لرئاسة الحكومة العراقية إلى الرئيس برهم صالح.

يأتي ذلك في وقت تستمرّ فيه الاجتماعات بين "تحالف البناء" لتقديم اسم مرشح لرئاسة الحكومة يحظى بالقبول بين الكتل البرلمانية.

ووفق مراسلنا فإنه في ضوء عدم التوصّل إلى اتفاق على اسم لرئاسة الحكومة فقد يجري اللجوء إلى طلب تمديد فترة المشاورات.

وفي السياق، قال عضو تحالف الفتح في البرلمان العراقي النائب طاهر الدراجي إنه يجب اختيار شخصيّة مستقلة وبعيدة عن المحاصصة الحزبيّة لتولّي رئاسة الحكومة.

الدراجي أكد للميادين أن هناك هجمة شرسة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة لعدم استقرار العراق في الأيام المقبلة.

من جهته، قال الناشط المدنيّ موسى رحمة الله إن الساحات وضعت مواصفات لشخصية رئيس الوزراء ولم تتبنّ أيّ شخص، مشيراً إلى أن المتظاهرين يطالبون بشخصية لا تنتمي إلى أيّ حزب سياسيّ لتولّي رئاسة الحكومة.

برهم لهيل:  نشدد على أن الحلول يجب أن تكون بعيداً عن التدخلات الخارجية

 واستقبل رئيس الجمهورية برهم صالح، مساء الخميس نائب وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل.

وأكّد هيل دعم بلاده لاستقرار وأمن العراق و تحقيق تطلعات العراقيين في العيش بسلام وحرية واحترام السيادة العراقية.

وأشار رئيس الجمهورية الى أهمية الدعم الدولي للعراق واستكمال النصر على الإرهاب، مشدداً على أن تكون الحلول للأوضاع الحالية استجابة للقرار الوطني العراقي بعيداً عن التدخلات الخارجية.

وجرى، خلال اللقاء، الذي حضره السفير الأميركي لدى العراق ماثيو تولر، بحث تعزيز العلاقات بين البلدين، وتطوير آفاق التعاون والتنسيق المشترك بما يخدم المصالح المتبادلة، فضلاً عن استعراض آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.