الجيش السوري يمهّد نارياً لـ "معركة إدلب الكبرى"

الجيش السوري يكثّف عملياته العسكرية على مواقع المسلّحين في محافظة إدلب تمهيداً للبدء بـ"معركة إدلب الكبرى" لتحرير المحافظة وأريافها من الجماعات المسلحة.

  • عمليات عسكرية في إدلب تمهيداً لـ "معركة إدلب الكبرى"

كثّف الطيران الحربي السوري - الروسي،غاراته على مواقع المسلّحين في محافظة إدلب وكبّدها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، وذلك بعد استقدامه تعزيزات كبيرة، تمهيداً للبدء بـ"معركة إدلب الكبرى" لتحرير المحافظة وأريافها من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وحلفائه.

ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصدر ميداني قوله إن الجيش استهدف بدعم من الطيران الحربي السوري والروسي، نقاط انتشار الإرهابيين المتمركزين بمحاذاة الطّريق الدولي بين حلب وحماة ومدن سراقب ومعرة النعمان وأريافها.

ووسط أنباء عن تعزيزات كبيرة للجيش السوري في إدلب لإعلانه على ما يبدو لمعركة إدلب الكبرى، كثّف الطيران الحربي السوري الروسي من غاراته على مواقع التنظيمات الإرهابية وكبّدها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
ووفق معلومات الصحيفة، فإن الجيش يمهَّدَ نارياً لمعركة إدلب الكبرى، التي اقتربت كما يبدو ساعتها بعدما حشد لها ما حشد من عدد وعتاد قبل أيام لتكون معركته حاسمة لتحرير إدلب وأريافها من تنظيم «جبهة النصرة»  وحلفائه إذا ما أزفت ساعتها.

وأكد بأن "العملية البريّة واسعة النطاق باتجاه المعرة وسراقب بريف إدلب، قد تبدأ بأي لحظة تقررها القيادة العسكرية".

من جهته، أقرّ  المرصد السوري المعارض، باعتداء الجماعات المسلحة على مواقع للجيش في المشيرفة وتل كلبة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي.