منفذ عملية الطعن بالرياض الشهر الماضي تلقى أوامره من "القاعدة"

وسائل إعلام سعودية تقول إن الرجل اليمني منفذ الهجوم بالسكين على ممثلين إسبانيين في الرياض الشهر الماضي تلقى أوامره من مسؤول "القاعدة". وصحيفة "عكاظ" السعودية تكشف أن التحقيق قاد السلطات إلى مشتبه به آخر يحمل الجنسية اليمنية.

  • منفذ عملية الطعن بالرياض الشهر الماضي تلقى أوامره من "القاعدة"

كشفت قناة "الإخبارية" السعودية أن الرجل اليمني الذي هاجم بالسكين ممثلين إسبانيين خلال عرض مسرحي في حديقة بالعصمة السعودية الرياض في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، تلقّى أوامره من مسؤول في تنظيم القاعدة، حسبما أعلنت وسائل الاعلام السعودية اليوم الخميس مع بدء محاكمته.

وفيما لم تكشف القناة الحكومية عن مصدر المعلومات، لم تردّ السلطات السعودية على طلب وكالة الصحافة الفرنسية على هذا الأمر.

وكانت السلطات السعودية قد قالت في وقت سابق أن منفذ الهجوم مقيم يمني يبلغ من العمر 33 عاماً.

وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أنّ التحقيق قاد السلطات إلى مشتبه به آخر يحمل الجنسية اليمنية "تورّط معه بالحادثة وتستّر عليه"، وفق الصحيفة.

وبحسب "عكاظ"، فإن "المهاجم تورط في الانتماء إلى القاعدة في اليمن المصنّف تنظيماً إرهابياً، واشتراكه معه في القتال المجرم والمعاقب عليه، وارتكابه جرائم معاقباً عليها بموجب نظام مكافحة الإرهاب وتمويله، وحمله السلاح الأبيض تنفيذاً لجريمة إرهابية".

وكانت مدريد قد ذكرت أن أربعة من مواطنيها أصيبوا بهجوم بالسكين، وهي الحادثة الأولى من نوعها منذ أن بدأت المملكة بتخفيف القيود الموضوعة على الترفيه.

يذكر أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجرى إصلاحات كبيرة في السعودية سمح بموجبها بإقامة الحفلات الموسيقية، وإعادة فتح دور السينما. كما سمح للمرأة بقيادة السيارة في إطار مشروعه لتحديث المملكة.

واستضافت السعودية حفلات لفنانين عالميين في عروض لم يكن من الممكن تخيل حدوثها قبل عامين فقط، مثل فرقة "بي تي اس" الكورية الجنوبية، ومغنية البوب جانيت جاكسون، ومغني الراب فيفتي سنت.

ويحذّر بعض المسؤولين السعوديين من أن إدخال مثل هذه الإصلاحات في مجتمع محافظ للغاية، ينطوي على مخاطر.