الجيش اليمني يحبط هجوماً لقوات التحالف في صنعاء والحديدة

القوات المسلحة اليمنية تحبط هجوماً لقوات التحالف السعودي الإماراتي في صنعاء والحديدة وتكبدهم خسائر كبيرة في الارواح والعتاد.

  • الجيش اليمني يحبط هجوماً لقوات التحالف في صتعاء والحديدة

أحبطت القوات المسلحة التابعة لوزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، هجوم لقوات التحالف السعودي الإماراتي في منطقة الأزارق بمحافظة الضالع جنوبا، وكبّدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد رغم التغطية النارية المكثفة المرافقة للهجوم.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية، إحباط قواتها محاولة تسلل لمقاتلي التحالف في جبهة قانية، في عمليّةٍ خلفت عدداً من القتلى والجرحى بصفوف المهاجمين، في حين لاذ من تبقى منهم بالفرار.

بموازاة ذلك، واصلت قوات التحالف خرقها لوقف إطلاق النار في الحديدة غرب اليمن، حيث أصيب طفل يمني بجروح إثر سقوط قذائف هاون على إحدى قرى مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، كما استهدفت القوات قرية الشجن في أطراف مدينة الدريهمي أيضا ب 14 قذيفة مدفعية.

واتسعت رقعة خروق التحالف وقواته على الأرض إلى استهداف منطقة الجبلية في مديرية التحيتا ب 3 صواريخ، تزامناً مع استحداث قواتها تحصينات جديدة جنوب غرب مديرية حيس. في وقتٍ عاودت مقاتلات التحالف، التحليق في أجواء مدينة الحديدة.

في السياق، شنت القوات السعودية قصفا صاروخيا ومدفعيا على عدة قرى سكنية في مديرية رازح الحدودية بالحديدة.

ومن جهته، أعلن رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى في حكومة صنعاء عبدالقادر المرتضى، نجاح عملية جدية لتبادل الأسرى يوساطة محلية، أفرج فيها عن 60 أسير من أفراد الجيش واللجان الشعبية في تعز جنوب غرب اليمن، قضى بعضهم أكثر من 4 سنوات في سجون "المرتزقة" على حد قوله.

كما أشاد المرتضى بالوساطات المحلية وصدق وجدية أطرافها بعكس بالوساطات الأممية، مشيرا إلى أن ملف الأسرى لا يعد أولوية لدى الأمم المتحدة، التي لم تظهر أي جدية لتنفيذ هذا الملف الإنساني.