واشنطن تعلن رفض أيّ عمل يستهدف "إسرائيل"

وزير الخارجية الأميركي يعلن معارضة بلاده فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاً في جرائم الحرب الإسرائيلية في فلسطين المحتلة، ويؤكّد أن بلاده تعارض أيّ عمل يسعى لاستهداف "إسرائيل"

  • واشنطن تعلن رفض أيّ عمل ضدّ "إسرائيل" (أ ف ب).

 

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو معارضة واشنطن بحزم فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاً في جرائم الحرب الإسرائيلية في فلسطين المحتلة.

بومبيو قال إن بلاده تعارض أيّ عمل يسعى لاستهداف "إسرائيل"، وأضاف أنه لا يعتقد أن "الفلسطينيين مؤهلين لبناء دولة ذات سيادة للحصول على عضوية كاملة أو للمشاركة كدولة في المنظمات أو المؤتمرات الدولية"، بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.

 المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن طرح خيار حلّ الدولتين كحل وحيد للقضية الفلسطينية. بايدن شدد خلال مناظرة في لوس انجلوس على أن تخلّي الرئيس دونالد ترامب عن حلّ الدولتين جعل منه وسيطاً فاقداً النزاهة، ووصف أعمال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالأمر الفظيع، كما أكّد ضرورة أن تضغط واشنطن على تل أبيب كي تلتزم بحل الدولتين.

بدوره، دعا المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية بيرني ساندرز إلى اتّباع سياسة خارجية تراعي التوازن في موالاتها لـ "إسرائيل" وفلسطين. ساندرز أثناء مناظرة بين المنافسين الديمقراطيين السبعة من أجل الترشح، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بالعنصري، وشدد على ضرورة أن تبتعد السياسة الخارجية الأميركية عن الولاء المطلق لـ "إسرائيل".

ورحبت وزارة الخارجية الفلسطينية الجمعة بإعلان المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق بشأن ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأكّدت أن من حق الشعب الفلسطيني المطالبة بكل سبل الإنصاف والعدالة التي يوفّرها القانون الدولي، بما في ذلك اللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية. وكانت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة  قد أعلنت أنها تريد فتح تحقيق شامل في جرائم حرب محتملة في الاراضي الفلسطينية. بنسودة أكّدت أنها ستستبق البدء بالتحقيق بطلب تحديد الأراضي المشمولة التي ستسمح لها المحكمة الخاصة بالتحقيق فيها.

من جهته، انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشدة إعلان المحكمة الجنائية الدولية، ورأى أن قرارها أداة سياسية ضدّ تل أبيب.