تونس: النهضة تؤكّد تحملها مسؤولية تأليف حكومة كفاءات سياسية ومستقلة

حركة النهضة تؤكّد أنها ستتحمل مسؤوليتها في تشكيل حكومة تعرض على البرلمان في أقرب وقت، وتعلن أن مسار تشكيل الحكومة مع التيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس توقف.

  • النهضة تؤكّد توقف مسار تأليف الحكومة مع التيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس

أعلنت حركة النهضة أن مسار تشكيل الحكومة متواصل والحركة معنية بإنجاحه، معتبرة أن وزارة الداخلية يجب أن تكون محايدة.

وخلال مؤتمر صحافي عقدته حركة النهضة اليوم الإثنين بشأن مسار تشكيل الحكومة التونسية، اعتبرت الحركة أن التيار الديمقراطي تعنت في الحصول على وزارتي الداخلية والعدل، وعزت إيقاف الحوار معه إلى "أسلوبه بالمماطلة" بشأن مسار تشكيل الحكومة.

وكانت حركة النهضة أعلنت أن مسار تشكيل الحكومة مع التيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس  توقف، وذلك في أعقاب اجتماع طارئ للمكتب التنفيذي اليوم، وأكّد الناطق الرسمي باسم الحركة عماد الخميري أن النهضة ستتحمل مسؤوليتها في تشكيل حكومة تعرض على البرلمان في أقرب وقت، ولفت إلى أنها ستكون حكومة كفاءات سياسية ومستقلة.

"التيار الديمقراطي" و"حركة الشعب" في تونس كانا قد قررا عدم المشاركة في حكومة الرئيس المكلف الحبيب الجملي، و"النهضة" ترد بأن "حركة الشعب" كان لديها نيّة في إفشال تأليف الحكومة.

وجاء في البيان أيضاً أن "التيار الديمقراطي"، "لم يتلق أي عرض جدي يوضح دوره في الحكومة إلا يوم 16 من كانون الأول/ديسمبر الجاري، استأنف على إثره المشاورات وحدد موقفه اليوم بعد 6 أيام وأعلم به السيد رئيس الحكومة المكلف". وفي وقت دعا إلى أن تشكيل الحكومة "في أقرب وقت" أعلن أنه سيعمل على أن يكون "معارضة نزيهة وجدية ومسؤولة".

وعزا "التيار الديمقراطي" سبب اعتكافه إلى عدم ارتقاء التصور العام للحكومة إلى مستوى التحديات المطروحة على البلاد، بحسب ما ورد في بيان صادر عنه، أما "حركة الشعب" فقالت إن رفضها المشاركة في حكومة الجملي يعود إلى رفض الأخير لمعظم مطالبها.