تحركات أميركية في ريف دير الزور .. نحو خطط لسلب وسرقة النفط السوري

معلومات خاصّة حصل عليها "الميادين نت"، تؤكد أن " الولايات المتحدة تعمل على تجهيز قاعدة عسكرية لها، داخل حقل العمر، لتكون مقر قيادة لعمليات التحالف الدولي في سوريا"، فيما تتجه كل تحركات واشنطن، صوب تثبيت نقاط عسكرية قوية بالقرب من منابع النفط والغاز، مع إيجاد آلية لاستثمار النفط السوري.

  • استقرّ التواجد الأميركي الجديد في الحسكة وديرالزور اللتان تنتجان أكثر من 95 % من النفط والغاز السوري

 

بعد أن استقر قرار الولايات المتحدة الأميركية على إبقاء قرابة 600 جندي في سوريا، وتحديد مهامهم بحماية حقول وآبار النفط في المنطقة الشرقية من البلاد. وبعد انطلاق الهجمات التركية ضد مناطق سيطرة "قسد" في الشمال، منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الفائت، خفضت واشنطن من رقعة تواجدها على الأراضي السورية إلى أقل من النصف، بعد أن نفذّت انسحاباً كاملاً من عين العرب ومنبج وصرين بريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى مدينة الرقة وأريافها.

استقر التواجد الأميركي الجديد في الحسكة وديرالزور، واللتان تنتجان أكثر من 95 % من إنتاج سوريا من النفط والغاز، بالإضافة لكونها المحافظتان الزراعيتان الأهم اللتان تنتجان الكميات الأكبر من القمح والقطن للبلاد.

وثبّتت واشنطن سبع قواعد ونقاط تواجد لها، بعد إعادة الانتشار الأخير، تركزت في مطاري المالكية ورميلان بريف الحسكة الشمالي، وقاعدة "اللايف ستون" بريف الحسكة الغربي، والجبسة بريف الحسكة الجنوبي، وهيمو بريف القامشلي الغربي، بالإضافة إلى حقلي العمر وكونيكو بريف ديرالزور الشرقي. ويتوقع أن تشهد حقول الجفرة والتنك والعزبة تواجداً لقواتها، لتضمن بذلك وضع يدها على كامل مصادر إنتاج النفط والغاز في المنطقة الشرقية من سوريا.

وفي هذا السياق، تتجه كل تحركات واشنطن، صوب تثبيت نقاط عسكرية قوية بالقرب من منابع النفط والغاز، مع إيجاد آلية لاستثمار النفط السوري، بصورة تساعدها على التمويل الذاتي للوجود الأميركي في سوريا، على الأقل. ومنذ إعلان الولايات المتحدّة، إتمام إعادة الانتشار على الأراضي السورية، استقدمت عدد من الأرتال العسكرية من شمال العراق، والتي استقرت معظمها في رميلان والشدادي وحقل العمر، لتعزيز الحضور العسكري في محيط الآبار النفطية والغازية. 

تؤكد معلومات خاصّة حصلت عليها "الميادين نت"، أن " الولايات المتحدة تعمل على تجهيز قاعدة عسكرية لها، داخل حقل العمر، لتكون مقر قيادة لعمليات التحالف الدولي في سوريا". وتشير  المصادر  إلى أنه "تم استقدام تعزيزات لوجستية وعسكرية كبيرة إلى الحقل، بهدف تحصينه، وتجهيز ساحات خاصة لهبوط الطائرات المروحية، لتنفيذ دوريات مراقبة جوية مستمرة في محيط الآبار النفطة، لحمايتها من أي هجمات".

المصادر أوضحت أن "قاعدة العمر ستكون بديلاً عن قاعدة معمل لافارج للأسمنت بريف الرقة، والتي انسحبت منها القوات الأميركية، بعد قرار إعادة الانتشار".

لا تقف واشنطن عند خطوة تعزيز الحضور العسكري، بل تتجه صوب إيجاد آلية لاستثمار حقول النفط والغاز، بصورة تمكّنها من تحقيق أكبر رقم ممكن من الأرباح، وهو ما برز من خلال زيارة لعدد من الخبراء إلى حقلي العمر والتنك بريف ديرالزور.

وفي وقت اعتبرت مصادر معارضة، أن هذه الزيارة تأتي في إطار جهود أميركية-سعودية لاستثمار النفط السوري، عبر شركة " آرامكو" الشهيرة. أتى النفي الرسمي من الشركة، ليضع حدًّا للشائعات التي تم تداولها عن نية للشركة بالدخول على خط استثمار النفط في سوريا.  

ونشرت مواقع إعلامية سورية معارضة، تصريحاً، قالت إنه جاء رداً على أسئلة طرحتها على الشركة عبر البريد الإلكتروني، مع تأكيد من مكتب العلاقات الإعلامية للشركة، بـ "عدم وجود أي نشاط لها في سوريا". وبحسب رسالة الرد، فإن "شركة أرامكو تؤكد أنها لا تشارك في أي أعمال تتعلق بالتنقيب والإنتاج، أو أي أنشطة استثمارية أخرى في سوريا". 

مصادر ميدانية أوضحت "للميادين نت" أن "زيارة وفد الخبراء صحيحة".

ولفتت المصادر، إلى أن "واشنطن تعمل على إيجاد آلية لاستثمار أكبر كمية من النفط السوري، بأقصر وقت زمني ممكن". وكشفت أن "واشنطن تنقل معدات كهربائية بهدف تشغيل الشبكة الكهربائية لحقول النفط في ريف ديرالزور، للبدء باستثمارها".

المصادر اعتبرت أن "الطريقة الوحيدة الممكنة هو تكثيف النقل عبر الصهاريح باتجاه شمال العراق". وفي ما نفت الأنباء التي أوردتها وكالة "الأناضول" عن وصول جنود سعوديين إلى حقل العمر لحماية الخبراء، أكدت المصادر أنه "لا وجود عسكري لجنود سعوديين في ديرالزور حتى الآن".