لبنان: دياب يلتقي رئيس الجمهورية.... والحريري يصعّد

رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون،يستقبل الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة حسّان دياب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري يتناول في تصريح له الأفرقاء السياسيين على الساحة اللبنانية.

  • دياب من بعبدا: تحدثنا بالاطار العام وكان هناك تجاوب كامل

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، في القصر الجمهوري في بعبدا، الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة الدكتور حسان دياب.

دياب قال من بعبدا "لقد تحدثنا بالإطار العام وكان هناك تجاوب كامل، معتبراً أنّ "الأمور سائرة كما يجب".

الزيارة تأتي في سياق مساعي دياب الحثيثة لتأليف الحكومة اللبنانية.

بالتوازي، اعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أن "الحكومة المقبلة ستكون حكومة الوزير جبران باسيل"، وقال: "لن أترأس أي حكومة يكون فيها باسيل "يروح يدبّر حالو"، إلا إذا اعتدل هو ورئيس الجمهورية".

وحول الرئيس المكلّف حرص الحريري في دردشة مع الإعلاميين على القول "ألاّ تسمية ولا تغطية ولا مشاركة ولا ثقة اذا تطلب الأمر"، موضحاً أنّه لم يلتقيه كما تردد قبل يوم من تكليفه وإنما قبل أسابيع عندما كان البحث يجري عن وزراء.

وتابع: "الرئيس نبيه بري (رئيس مجلس النواب) يعلم أنني لا ألعب بالنار، إنما تعودت على إطفائها، ولست نادماً على الإطلاق".

وقال الحريري: "لا أقبل بشيطنة السنّة واتهامهم بسرقة البلد، ولم أسمِ الرئيس المكلف، ولا تغطية له، ولا ثقة اذا اقتضى الأمر".

وتابع قائلاً: "حزب القوات اللبنانية دفعنا إلى التسوية الرئاسية ثم اتّهمنا بها، إسألوهم عن مواقفهم وأسبابها، وأنا أوّل من رشّح نواف سلام بينما البعض حاول أن يركب على موجة الثورة".

وفي الإطار، لفت إلى أنّه "لم يصوّت ككتلة مستقبل لنواف سلام لأنه لن يحصل على أي صوت شيعي وهو يرفض ذلك تماماً".

وعن رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب السابق وليد جنبلاط،قال: "وليد بك يريد أن يكون مع الحراك المدنيّ ويهاجم "المستقبل"، لا أعلم كيف تُعالج المشكلة معه"؟