بوتين: "أفانغارد" يضعنا في فئة تسليح لا يشاركنا بها أحد

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتبر أن نشر منظومة "أفانغارد" يضع بلاده في "فئة تسليح لا يشاركها فيها أحد"، ووزارة الدفاع الأميركية تقول إنها لن تعلّق.

  • بوتين: "أفانغارد" قادر على إصابة أي بقعة في العالم تقريباً

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن خطوة نشر منظومة "أفانغارد" الصاروخية الأسرع من الصوت بعدة مرات والمزودة بقدرات نووية، تضع بلاده في "فئة تسليح لا يشاركها فيها أحد". 

وأضاف بوتين أن الجيل الجديد من الأسلحة النووية الروسية قادر على إصابة أي بقعة في العالم تقريباً.

وأشار إلى أن نظام "أفانغارد" بوسعه أن يخترق أي أنظمة دفاع صاروخية حالية ومستقبلية، من ضمنها الدرع الصاروخية الأميركية.

وتابع "اليوم لدينا وضع فريد في تاريخنا الحديث والمعاصر. إنها (الدول الأخرى) تحاول اللحاق بنا. لا تملك أي دولة أخرى أسلحة أسرع من الصوت، ناهيك عن أسلحة عابرة للقارات أسرع من الصوت بمراحل".

بدورها، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها لن تعلق على ما وصفتها بـ"الادعاءات الروسية" بشأن قدرات نظام "أفانغارد".

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أبلغ الرئيس الروسي عن وضع منظومة أفانغارد" للصواريخ الاستراتيجية في حالة المناوبة القتالية.

ويتميز هذا الصاروخ برأسه المدمر الذي يستطيع أن يحلق منفرداً بسرعة تعادل أضعاف سرعة الصوت. كما يتميز بقدرته الفائقة على المناورة لمنع وسائل الدفاع المعادية من تحديد مساره ورصده.

وأعلن قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية سيرغي كاراكايف، أن الصاروخ هو "رد فعال على نشر منظومة الدرع الصاروخية الأميركية، وقد انتهت اختباراته بنجاح".