اجتماع أمني في (K ONE) بكركوك.. وصالح يعود إلى بغداد

اجتماع بين ضباط أميركيين وعراقيين في كركوك وسط أنباء عن زيارة خاطفة لبومبيو، وصالح في بغداد بعد زيارة إلى السليمانية عبّر فيها عن انزعاجه من العملية السياسية.

  • أنباء عن زيارة خاطفة قام بها بومبيو لقاعدة عسكرية أميركية في العراق

أفاد مراسل الميادين بأن قاعدة كي وان (K ONE) في كركوك، شهدت اجتماعاً بين ضباط أميركيين وعراقيين، وسط أنباء عن زيارة خاطفة قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لقاعدة عسكرية أميركية في العراق.

في غضون ذلك، تدور اشتباكات عنيفة بين "الحشد الشعبي" وتنظيم "داعش" في منطقة المخازن بقضاء الحضر جنوب غرب الموصل.

وقامت مقاتلات الجيش العراقي بقصف مواقع مسلحي التنظيم ما أدى إلى مقتل 6 منهم.

سياسياً، أفادت مصادر مطلعة الميادين أن الرئيس العراقي برهم صالح موجود في بغداد حالياً، بعدما أمضى يومين في السليمانية بإقليم كردستان العراق.

وقال مراسلنا إن صالح، الذي وضع استقالته أمام مجلس النواب قبل أيام، أراد من زيارته للسليمانية أن يعبر عن انزعاجه من العملية السياسية.

خطوة صالح استدعت رداً من الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" الشيخ قيس الخزعلي.

ودعا الخزعلي الكتل السياسية، خلال مقابلة مع الميادين، إلى تقديم الرئيس العراقي إلى المحكمة بتهمة "خيانة الدستور".

وقال إن هناك من يريد رئيس وزراء لحل "الحشد الشعبي" وتمرير صفقة القرن وتوطين فلسطينيين في العراق.

من جهته، أكد عضو تحالف "سائرون" النائب بدر الزيادي أن التحالف يدعم الرئيس في اختيار شخصية مستقلة لمنصب رئيس الوزراء، معتبراً أن إصرار "تحالف البناء" على ترشيح شخصية حزبيّة لن يهدئ الشارع العراقي.

أما قال النائب عن "كتلة النهج الوطني" مهنّد العتابي، فقال إنّ "الصراع الآن هو بين جبهة شعبية وطنية وجبهة الطبقة السياسية الحاكمة".

وكان رئيس "جماعة علماء العراق" الشيخ خالد الملا قد أكد للميادين أنّ "الطبقة السياسية الشيعية في العراق هي المستهدفة مما يجري"، لافتاً الى أنّ أحداً لا يتحدّث عن الفساد لدى باقي الطوائف مقابل التركيز على السياسيين الشيعة.

وشدد الملا على أنّ "هناك جهات تدفع نحو الاقتتال الشيعيّ - الشيعيّ في العراق"، مضيفاً أنّ تنظيم "داعش" لم ينته في العراق وهو "ينتظر الفرصة للعودة".