فنزويلا تطالب البرازيل بتسليمها جنوداً فارين طلبوا اللجوء

فنزويلا تطلب من الحكومة البرازيلية إعادة 5 جنود فنزويليين موجودين على أراضيها ويعتزمون طلب اللجوء، وتتهمهم كراكاس بالمسؤولية عن الهجوم الأخير في ولاية بوليفار جنوب البلاد.

  • مادورو طلب من المدعي العام الفنزويلي التعاون مع السلطات القضائية في البرازيل

طلبت فنزويلا من البرازيل إعادة 5 جنود فنزويليين موجودين على الأراضي البرازيلية ويعتزمون طلب اللجوء هناك.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس، في كلمة ألقاها أمام وحدات عسكرية، أنه طلب من المدّعين العامين الإسراع بالتعاون مع البرازيل لاستعادة 5 متورطين في هجوم على موقع عسكري فنزويلي.

 وأضاف مادورو أنه يعوّل على الجهود المبذولة في تحقيق نتائج إيجابية، موضحاً أن السلطات البرازيلية ألقت القبض على الجنود الخمسة الفارين، بناء على طلب القوات المسلحة الفنزويلية.

وأشار إلى أنه طلب من المدعي العام الفنزويلي، التعاون مع السلطات القضائية في البرازيل لتزويدها بالفيديو والأدلة التي تثبت تورطهم، معرباً عن تفاؤله بتسليمهم.

من جهته قال وزير الخارجية الفنزويلي، خورخي أريزا، إن "فنزويلا اتخذت الخطوات الدبلوماسية اللازمة لطلب وتيسير عودة هذه المجموعة من المواطنين".

وأعلنت الحكومة البرازيلية أمس السبت، أن 5 جنود فنزويليين عثر عليهم خلال دورية روتينية الخميس الماضي في شمال ولاية رورايما البرازيلية المتاخمة لفنزويلا، وسيطلبون اللجوء.

وأضافت الحكومة أنهم كانوا مجردين من السلاح ونقلوا إلى بوافيستا، عاصمة هذه الولاية البرازيلية.

وتتهم فنزويلا الجنود بأنهم مسؤولون عن هجوم في 22 كانون الاول/ديسمبر الجاري على وحدة عسكرية فنزويلية في ولاية بوليفار بجنوب فنزويلا. 

وقُتل جندي في هذا الهجوم وتمت أيضاً سرقة أسلحة، بحسب كراكاس.