انفجار يستهدف عرضاً عسكرياً للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في الضالع باليمن

قتلى وجرحى بانفجار استهدف عرضاً عسكرياً لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في الضالع جنوب اليمن. والقوات المسلحة اليمنية تحذّر من أن أي استهداف لليمنيين في مناطق الاحتلال "جريمة تتطلب ردّاً من قبلنا".

  • انفجار يستهدف عرضاً عسكرياً للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في الضالع باليمن (من الأرشيف)

قتل 8 عناصر وأصيب عدد آخر بجروح بانفجار استهدف عرضاً عسكرياً اليوم الأحد لقوات المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً في معسكر الصمود بمحافظة الضالع جنوب اليمن.

وأعلن مصدر عسكري يمني إفشال محاولة تسلّل لقوات التحالف السعودي على مواقع القوات المسلحة اليمنية شمال شرق مديرية حيس في الحديدة، مؤكداً تدمير خمس آليات عسكرية لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي في جبهة الظهرة بالجوف.

كما أعطبت ست آليات عسكرية كانت محملة بعناصر تابعة لقوات هادي والتحالف في صحراء الأجاشر قبالة نجران السعودية.

مراسل الميادين أفاد بأن طائرات التحالف السعودي شنّت 3 غارات على منطقة المدافن الحدودية بين جيزان السعودية وصعدة اليمنية.

القوات المسلحة اليمنية في حكومة صنعاء  قالت من جهتها إن "أي استهداف لليمنيين في مناطق الاحتلال شرق البلاد وجنوبها جريمة تتطلب ردّاً من قبلنا".

وأكدت "ستنعامل مع كل عملية للمرتزقة من قبل تحالف العدوان على أنها جريمة كونها تستهدف يمنيين بغض النظر عن موقفهم".

صحيفة " 26 سبتمبر" التابعة لوزارة الدفاع في حكومة صنعاء نقلت عن مصادر قولها، إن هذه الخطوة تأتي في إطار "التوجه الصادق للقيادة لتوحيد اليمنيين لمواجهة العدو الذي يجب أن يواجهه كافة اليمنيين وهو تحالف العدوان السعودي الأميركي".

وأشارت المصادر نفسها للصحيفة إلى أن القيادة في القوات المسلحة كانت قد اتخذت قرارات مهمة على هذا الصعيد، منها "صدور توجيهات للقوات المسلحة بإتاحة الفرصة لكافة المرتزقة للفرار بإتجاهها حفاظاً على سلامتهم كون العدو يقوم بتكليف ضباطه وجنوده في الصفوف الخلفية بإطلاق الرصاص على المرتزقة في حال فرارهم وتراجعهم عن القتال ولهذا فعليهم الفرار بإتجاه قواتنا التي ستتكفل بحمايتهم".

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي تساءل في تغريدة له على تويتر "في أي مادة من الدستور اليمني جرم الاستعمار والارتزاق؟".

وقال الحوثي في تغريدة أخرى إن "السعودية تعاني اقتصادياً وأن ما تقوم به من حلول لم ولن يجدي وعليها الانصياع للسلام لتقليل فاتورة الحرب المجبرة على تسليمها لحلفائها في العدوان على اليمن".

هذا وسيعقد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع مؤتمراً صحافياً اليوم الأحد لاستعراض إحصائيات العام 2019 لمختلف وحدات القوات المسلحة وتفاصيل ومستجدات المعركة العسكرية.

وأعلن العميد سريع في تغريدة له على حسابه على تويتر أنه سيتم خلال المؤتمر الحديث عن مستوى ما وصلت إليه الصناعات العسكرية اليمنية.