بسبب انهيار النظام الصحي.. 1600 حالة مشتبه بإصابتها بإنفلونزا الخنازير في اليمن

وزارة الصحة اليمنية في حكومة صنعاء تعلن تسجيل 1600 حالة مشتبه بإصابتها بإنفلونزا الخنازير، ووفاة 50 حالة. يأتي ذلك بعد انهيار النظام الصحي نتيجة استمرار الحرب التحالف السعودي على اليمن.

  • بسبب انهيار النظام الصحي.. 1600 حالة مشتبه بإصابتها بإنفلونزا الخنازير في اليمن

أعلنت وزارة الصحة في حكومة صنعاء باليمن اليوم الأحد تسجيل 1600 حالة مشتبه بإصابتها بإنفلونزا الخنازير، وذلك بعد وفاة نحو 50 حالة انتشار الوباء.

يأتي ذلك بالترافق مع انهيار النظام الصحيّ نتيجة استمرار حرب التحالف السعودي على البلاد منذ أكثر من 4 سنوات، وضعف الإمكانات التي تسمح بالكشف عن الحالات المصابة بشكل مبكّر.

وشهدت مستشفيات صنعاء العاصمة والمحافظات اليمنية الأخرى استنفار عام لمواجهة حالات الإصابة بإنفلونزا الخنازير. ويستوعب المستشفى الجمهوري وهو أكبر مستشفيات صنعاء في حده الأقصى أربعة أسرّة مجهّزة بمعدات العناية المركزة وأنظمة العزل، فيما يستقبل المستشفى أكثر من 50 حالة خلال شهر واحد.

وزارة الصحة اليمنية تعمل وبالتعاون مع المنظمات الدولية على حصر الوباء ومحاربته رغم الإمكانات الطبية التي تكاد تكون معدومة نتيجة الحرب المستمرة.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أن اليمن على أبواب كارثة صحية كبرى نتيجة حصار التحالف السعودي للموانىء ومنع السفن المحملة بمادتي الديزل والبترول من الوصول إلى ميناء الحديدة لتزويد المستشفيات. ووجهت نداء استغاثة عاجلة إلى المجتمع الدولي والمنظمات الأممية.

وحذّرت منظمة أوكسفام من أن 8 ملايين يمني سيفقدون المياه النظيفة وأن الكوليرا سيتفشى في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة اليمنية في حكومة صنعاء يوسف الحاضري إن الأوبئة انتشرت في اليمن على نحو غير مسبوق كالدفتيريا والكوليرا وحمّى الضنك والملاريا التي تصعب مواجهتها في وقت واحد.

وأضاف أن عشرات الوفيات سجّلت خلال الانتشار المخيف لوباء انفلونزا الخنازير في اليمن الأمر الذي يضع الصحة اليمنية أمام تحدٍ جديد قد لا تقوى على مواجهته نتيجة الحرب المستعرة، فضلاً عن تقصير المنظمات الدولية في توفير المستلزمات الطبية والأدوية على نحو متواصل.