بعد قرار البرلمان العراقي.. "الناتو" يجتمع لمناقشة مستقبل وجوده في العراق

حلف "الناتو" يعقد اجتماعاً استثنائياً على مستوى السفراء لمناقشة مستقبل تواجده في العراق بعد قرار البرلمان العراقي.

  • مسؤول في "الناتو": المسألة الأهم تتعلق بمستقبل بعثة الحلف في العراق

يعقد حلف شمال الأطلسي "الناتو" اجتماعاً استثنائياً، الإثنين، على مستوى السفراء لمناقشة التطورات بين الولايات المتحدة وإيران ومستقبل تواجده في العراق، بعد دعوة البرلمان العراقي الحكومة لإنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد، إثر العدوان الأميركي واغتيال قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقادة آخرين في بغداد.

ويجتمع الأعضاء الـ29 في "الناتو" في بروكسل قبل أن يعقد الأمين العام ينس ستولتنبرغ، مؤتمراً صحافياً، فيما يتوقع أن يتحدث مسؤولون أميركيون عن تطورات الوضع.

وقال مسؤول في "الناتو" إن "مجلس الحلف سيناقش الوضع في المنطقة"، مضيفاً أن "الأمين العام قرر عقد اجتماع لسفراء دول الحلف بعد أن ناقش الأمر مع الحلفاء".

دبلوماسي آخر  أشار إلى أن "المسألة الأهم تتعلق بمستقبل بعثة الحلف في العراق في أعقاب طلب البرلمان العراقي إنهاء تواجد جميع قوات التحالف والقوات الأجنبية بقيادة أميركية".

وقال: "لا زلنا نعتقد أن تواجد القوات الدولية في العراق يجب أن يستمر للحؤول دون عودة ظهور تنظيم "داعش". لكن علينا احترام قرار الحكومة العراقية في نهاية المطاف".

وصوّت البرلمان العراقي الأحد، على قرار نيابي من 5 إجراءات من ضمنها مطالبة الحكومة العراقية بالعمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية، وإلزام الحكومة بإلغاء طلب المساعدة من التحالف الدولي لمحاربة "داعش".

وكان متحدث باسم "الناتو" قال السبت الماضي، إن البعثة التي تضم بضع مئات من عناصر التحالف في العراق تتواصل "لكن أنشطة التدريب معلقة حالياً"، فيما أوضح دبلوماسي آخر أن على الحلف أن "ينتظر لمعرفة رد بغداد في الأيام القادمة".