باكستان تؤكد: لن نسمح باستخدام أراضينا لتهديد إيران

وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي يؤكد خلال لقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران أن بلاده لن تسمح باستخدام أراضيها لتهديد البلدان الأخرى وخاصة إيران، ويقول خلال اتصال مع رئيس الوزراء السويدي إن قضايا المنطقة يجب تسويتها بواسطة دول المنطقة فقط وعبر السبل السياسية ومن خلال الحوار.

  • روحاني: يجب أن نعمل جميعاً للحدّ من التوترات في المنطقة

أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي  أن بلاده لن تسمح باستخدام أراضيها لتهديد البلدان الأخرى وخاصة إيران.

 قريشي قال خلال لقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني  إن "بلادنا لا تريد أن تكون شريكاً في النزاعات وخاصة نزاعات المنطقة"، مؤكداً أن باكستان وإيران تربطهما علاقات متميّزة وعريقة ترقى إلى قرون عديدة، مؤكداً ضرورة الحفاظ على هذه العلاقات وتوسيعها.

بدوره، أكد الرئيس حسن روحاني لوزير الخارجية الباكستاني أن بلاده مهتمة ببناء علاقات جيدة مع جميع دول المنطقة.

روحاني أضاف أنه "يجب أن نعمل جميعاً للحدّ من التوترات في المنطقة".

روحاني لرئيس وزراء السويد: قضايا المنطقة يجب تسويتها بواسطة دولها

وخلال اتصال هاتفي تلقاه من رئيس وزراء السويد ستيفان لوفن، مساء الاحد، أشار الرئيس روحاني إلى ضرورة بذل الجهود من قبل الجميع لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة ، مؤكداً ضرورة احترام حق السيادة الوطنية ووحدة أراضي الدول.

وعزى الرئيس روحاني بمقتل عدد من رعايا السويد في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية وأضاف، أن إيران ستواصل تحقيقاتها الكاملة حتى الوصول إلى النتيجة النهائية وستعلن للرأي العام كل ما تتوصل إليه بوضوح.

وأكد بأن تواجد القوات الأميركية في المنطقة واغتيالهم القائد الفريق سليماني، أثار التوتر في اجواء المنطقة، وأشعل غضب الشعوب فيها، مضيفا: علينا أن نضع أيدينا بأيدي البعض وأن نعيد الأمن إلى المنطقة ونسمح أن يسود الاستقرار فيها.

وأشار الرئيس الإيراني إلى أن قضايا المنطقة يجب تسويتها بواسطة دول المنطقة فقط وعبر السبل السياسية ومن خلال الحوار، وقال، إنه لابد من احترام سيادة الدول.

واعتبر روحاني الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة "عين الاسد" بأنه أمر قانوني تماماً ويأتي في إطار المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة ودفاع ايران المشروع عن نفسها، مضيفا: أ ن الأميركيين هم المسؤولون عن الأحداث الأخيرة التي وقعت في المنطقة، وعلينا جميعا أن نستنكر الجريمة الأميركية في المنطقة بشكل صريح.