قناة "تيلي سور" ترد على تهديدات غوايدو بإقفالها: سنواصل

رئيسة قناة "تيلي سور" باتريسيا فيياغاس تدين تهديدات زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، بإخراج إشارة المحطة التلفزيونية عن الهواء. وحملة تضامن مع القناة في وجه هجمات وانتقادات المعارضة الفنزويلية.

  • قناة "تيلي سور" ترد على تهديدات زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو بإقفالها

دانت رئيسة قناة "تيلي سور" باتريسيا فيياغاس، اليوم عبر موقع "تويتر" تهديدات زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، بإخراج إشارة المحطة التلفزيونية عن الهواء.

وكتبت فيياغاس قائلةً "يتحدث النائب عن ما لا يعرفه ولا يفهمه بوضوح،صوره على الحدود مع المافيات والعصابات المسلحة وقفزه فوق السياج والأبواب تكفي، أمّا نحن فنواصل".

وكثفت المعارضة في الأيام الأخيرة، من هجماتها على  الصحفيين والمراسلين من "تيلي سور" وغيرها من القنوات التي لا تتوافق مع سياسة المعارضة، وصولاً الى التعرّض لهم جسدياً، الأمر الذي دانه الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد وغيره من الجهات  الاجتماعية والرسمية في فنزويلا.

ومن بين الصحافيين الذين تعرضوا للاعتداء والتهديد مراسلة القناة مادلين غارسيا، والتي عُرضت قضيتها الأسبوع الماضي في لجنة الاتصالات والمعلومات التابعة للجمعية الوطنية التأسيسية.

وشجب عدد من الشخصيات الفنزويلية من مثقفين وفنانين وسياسيين في مختلف المجالات، كلام غوايدو.

وفي السياق، كتب رئيس الجمعية الوطنية التأسيسية ديوسدادو كابيلو، على "تويتر" أنه "ومنذ انطلاقتها، أصبحت "تيلي سور" مرجعاً إلزامياً للتوازن المعلوماتي حول كل ما يحدث في القارة الأميركية".

وقالت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، إن "تيلي سور هي صوت الناس، وأولئك الذين لم يكن لديهم مساحة لأصواتهم في الشركات الإعلامية الكبرى".

و"تيلي سور" هي قناة تلفزيونية متعددة الجنسيات، تأسست في كانون الثاني/يناير 2005، ومقرها العاصمة الفنزويلية كراكاس.