الأمم المتحدة تدعو السلطات اللبنانية إلى إجراء تحقيقات في "انتهاكات القوة والعنف"

الأمم المتحدة تدعو السلطات اللبنانية إلى إجراء تحقيقات فورية في الاستخدام المزعوم لانتهاكات القوة المرتكبة خلال اندلاع أعمال العنف، وتشير إلى ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة.

  • ذكرت الأمم المتحدة أن بعض المتظاهرين لجأ إلى استخدام العنف للتعبير عن مظالمهم

دعت الأمم المتحدة السلطات اللبنانية إلى إجراء تحقيقات "فورية وشاملة ومستقلة وشفافة ونزيهة في انتهاكات القوة المرتكبة خلال اندلاع أعمال العنف وسوء المعاملة الأخيرة أثناء الاعتقال والاحتجاز".

الأمم المتحدة أشارت في بيان إلى إصابات السبت الماضي في لبنان التي بلغت 377 شخصاً بينهم 142 من قوى الأمن، بينما أصيب 90 آخرون يوم الأحد من بينهم أربعة شبان أصيبوا بالرصاص من مسافة قريبة.

وذكرت الأمم المتحدة أن بعض المتظاهرين لجأ إلى استخدام العنف للتعبير عن مظالمهم، موضحةً أن قوات الأمن ردّت في بعض الأحيان باستخدام غير ضروري أو غير متناسب للقوة.

وقالت "للضحايا وعائلاتهم الحق في العدالة والحقيقة والتعويضات"، مشجعةً "الجهات السياسية الفاعلة على الاستجابة للتطلعات المشروعة للشعب اللبناني".

 وشدّدت على "الإسراع في تشكيل حكومة مستقرة وشاملة ومحترمة وقادرة على معالجة مظالم ومطالب السكان الذين يعانون من آثار شديدة وخيمة".