محققون فرنسيون يتجهون لملاحقة غصن قضائياً

مسؤول في مكتب المدعي العام في نانتير بالقرب من باريس، يكشف عن خطة لتسليم القضية إلى القضاة. ويتولى مكتب نانتير التحقيق في أمر الحفل الذي أقيم عام 2016..

  • محققون فرنسيون يتجهون لملاحقة غصن قضائياً

سيطلب ممثلو الادعاء الفرنسي، الذين يحققون في أمر حفل أقامه كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة رينو-نيسان لزوجته في قصر فرساي الفخم، في الأسابيع القليلة القادمة من القضاة نظر القضية، في تحرك يقربهم من الملاحقة القانونية.
وكشف مسؤول في مكتب المدعي العام في نانتير، بالقرب من باريس، عن خطة لتسليم القضية إلى القضاة. ويتولى مكتب نانتير التحقيق في أمر الحفل الذي أقيم عام 2016.
ويتمتع القضاة بسلطات أوسع من المدعين العمومين في متابعة قضية جنائية.
كما يحقق الادعاء فيما إذا كان غصن أساء استخدام منصبه رئيساً لتحالف رينو-نيسان واستخدم قصر فرساي، المقر السابق لملوك فرنسا، دون دفع المقابل من جيبه.
وكان غصن قد نفى في السابق ارتكاب أي مخالفات تتعلق بالحفل، قائلاً إنه اعتقد في البداية أن استخدام المكان كان هدية وأنه لم يكن على دراية بأن رينو سيتعين عليها دفع الفاتورة.