الصين: ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 800 ومخاوف دولية من تفشي الوباء

تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في مقاطعة هوبي. ومصادر طبية تعلن عن ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس نفسه إلى 25 والإصابات إلى 830.

  • الصين: ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 800 ومخاوف دولية من تفشي الوباء
  • مصادر طبية تعلن عن ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس نفسه إلى 25 والإصابات إلى 830

 

أعلنت السلطات الصينية أول حالة وفاة نتيجة فيروس "كورونا" الجديد خارج مقاطعة هوبي التي تعد مصدر انتشار المرض القاتل.

مصادر طبية صينية أعلنت عن ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس نفسه إلى 25 والإصابات إلى 830.

ومع تسارع انتشار الفيروس، أمرت السلطات الصينية بعزل أكثر من 40 مليون شخص لمكافحة الفيروس، وبإغلاق ثماني مدن في مقاطعة هوبي، بما في ذلك عاصمة المقاطعة ووهان، وحظر السفر منها.  

وأكدت كل من كوريا الجنوبية واليابان والهند ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا.

إلى ذلك، قررت منظمة الصحة العالمية عدم إعلان حالة طوارئ عالمية في الوقت الحالي، بسبب ظهور وباء كورونا الجديد، وذلك بعد انقسام لجنة الطوارئ الصحية حول هذا الأمر.

المدير العام لمنظمة الصحة تدروس أدهانون لم يستبعد من جهته إعلان حالة الطوارئ على مستوى العالم، مؤكداً في المقابل أن هذه الحالة معلنة حالياً في الصين بسبب خطورة الأوضاع هناك.

وقال أدهانون "نعلم أن ربع المصابين عانوا من أمراض حادة، ومعظم المتوفين عانوا ظروفاً صحية كالضغط المرتفع والسكري وأمراض الأوعية الدموية التي ضعفت أجهزة المناعة لديهم".

وأضاف "نعلم أن انتقال العدوى من شخص لآخر حصلت في الصين، لكن حتى الآن يبدون أن الأمر اقتصر على عائلات المصابين والعاملين في القطاع الطبي الذين يعتنون بالمرضى". 

وتابع، "في هذه المرحلة، لا أدلة تشير إلى حصول عدوى بين الأفراد خارج الصين، لكن ذلك لا يعني أن هذا الأمر لن يحصل مازال هناك الكثير مما لا نعلمه، لا نعلم مصدر هذا الفيروس، ولا نعرف كيف ينتشر، ولا نفهم كلياً عوارضه أو مدى حدته".

هذا وسجّلت السعودية أوّل إصابة بفيروس كورونا في مشفى في الجنوب، في حين اتخذت الدول العربية الإجراءات الوقائية اللازمة في مطاراتها.

الإمارات العربية ومصر لم تغلق أبوابها بوجه السياح القادمين من الصين كما فعلت كوريا الشمالية، لكنّ سلطاتها الصحية أصدرت القرار بفحص الركّاب القادمين إليها على متن رحلاتٍ مباشرةٍ من الصين فور وصولهم إلى المطارات عبر الفحص الحراري.

وأكّدت مؤسسة مطارات دبي، وأبو ظبي أنّ الركاب القادمين من الصين سيخضعون لفحصٍ حراريٍّ عند بوّاباتٍ مغلقةٍ وآمنةٍ فور وصولهم، من قبل هيئة الصحة في دبي وفريق المركز الطبي في المطار.

أمّا في مصر، فأشار مطار القاهرة الدولي إلى أنّ السلطات بدأت الحجر الصحي كإجراءٍ احترازيٍّ لفحص الركاب القادمين من الصين وفق تعليمات منظّمة الصحة العالمية لمنع تسلل الفيروس.