الرئاسة الفلسطينية: فلسطين ستكون في حالة طوارئ خلال الأيام المقبلة

الرئاسة الفلسطينية تؤكّد أنها لن تمنع الفلسطينيين من التعبير عن رفضهم لـ "صفقة القرن"، وحركة "فتح" تعلن استعدادها لمقاومة الإجراءات الأميركية بكافّة الطرق المشروعة.

  • الأجهزة الأمنية الفلسطينية لن تمنع المتظاهرين من الوصول إلى نقاط التماس (أرشيف)

قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن مراسم إعلان صفقة القرن مؤامرة تهدف للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني.

ودعت الرئاسة الفلسطينية السفراء العرب والمسلمين الذين وجهت لهم دعوات لحضور إعلان "صفقة القرن" عدم المشاركة.

وأبلغت مصر أنّها ستدع الفلسطينيين يعبّرون غداً عن رفضهم لــ "صفقة القرن" على طريقتهم، دون أن تعطي للأجهزة الأمنية تعليمات منع المتظاهرين من الوصول إلى نقاط التماس.

وأفاد مراسل الميادين بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا القيادة لاجتماع طارئ عند الساعة السابعة من مساء الغد.

وذكرت مصادر الميادين أنّ عبّاس،خلال حديثه مع أعضاء مركزية فتح اليوم الاثنين، شدّد رفضه الدائم لـ"صفقة القرن" مشيراً إلى أنّه لن يكون "خائناً".

وقال عبّاس إنّ فلسطين ستكون "في حالة طوارئ في الأيام المقبلة"، لافتاً إلى أنّ الموقف الفلسطيني هو موقف "موحّد" مع وجوب متابعة موقفي "حماس" و"الجهاد الإسلامي". 

أمّا للفصائل التي ترفض الإنضمام إليهم، توجّه لهم عبّاس بالقول: "مكانك مش هون"، موضحاً أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن يستطيع فرض "أمرٍ لا يريده الفلسطينيون". 

وذكر أنّه "سيدفع ثمناً كبيراً لرفضه التحدث مع ترامب"، واصفاً تصرّفه بالـ "أحمق".

من جهتها، أصدرت حركة "فتح" بياناً رفضت فيه إجراءات ترامب، معلنةً استعدادها للمقاومة بكل الوسائل المشروعة، باعتبار أنّ "فلسطين في حالة دفاعٍ مستمرٍّ عن النفس والأرض والحقوق".

وبينما رحّبت الحركة بموقف عبّاس، أعلنت حركة فتح وقوفها "خلف" الأخير في موقفه الرافض لإجراءات الإدارة الأميركية "الشريك الأساسي باحتلال الأراضي الفلسطينية". 

ودعت فتح "الأشقاء" من كلّ القوى إلى الالتقاء معها "على أرضية الثوابت الوطنية والتمسك بالحقوق الوطنية"، مشيرةً إلى أن "الوقت حان للتعالي على أي اختلافٍ ثانويٍّ داخليّ".

وأكّد البيان أنّ "الفلسطينيين لن يخضعوا لأي ضغوطٍ أو ترهيبٍ أو إغراء"، مشدداً على أن إجراءات ترامب لن تجد فلسطينياَ واحداً يقبل التعاطي مع إلغاء حقوقه وتقويض مشروعه الوطني

وتابع: "نعتبر أنفسنا في حالة استنفار كامل وعلى مستوى أطرنا كافة لمواجهة هذا التحدي المفروض علينا"

ودعت حركة فتح الأمة العربية من المحيط إلى الخليج إلى "نبذ أيّ محاولة مشبوهة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي"، كما دعتها إلى "التمسك بقرارات القمم العربية المؤازرة لفلسطين وشعبها".  

وقالت  "يُعتبر التطبيع أكثر من أي وقت مضى طعنة في ظهر شعبنا لن يسكت عليها وليتحمل كل منا مسؤولياته".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليم الاثنين، أن البيت الأبيض سينشر خطة السلام في الشرق الأوسط غداً عند الساعة الخامسة عصراً بتوقيت غرينتش.

 وقال ترامب خلال لقائه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، إن "دولاً عربية عديدة وافقت على "صفقة القرن" وتعتبرها صفقة عظيمة".