لافروف يدعو إلى ضرورة "استسلام الإرهابيين" في إدلب

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكّد أنّ خروقات "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" هي السبب في التصعيد الذي تشهده إدلب الآن، ويدعو المعارضة السورية إلى التوقف عن الإتصال بالإرهابيين.

  • لافروف: موسكو تدعم الجيش السوري للقضاء على "المستفزين" في إدلب

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن دعم موسكو لجهود الجيش السوري للقضاء على مصادر الاستفزازات في إدلب، خصوصاً بعد أن تسبّبت الهجمات التي تشنها "جبهة النصرة" في الفترة الأخيرة بمقتل عشرات المدنيين والعسكريين السوريين.

وفي مؤتمره الصحافي مع وزيرة خارجية جنوب السودان في موسكو اليوم الثلاثاء، أوضح لافروف أن خروقات "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" هي "السبب في التصعيد الذي تشهده إدلب الآن".

أما في حديثه عن المعارضة المسلحة، فأشار لافروف إلى الإتفاق الروسي التركي لوضع إجراءات "فصلها" عن الإرهابيين في سوريا، داعياً المسلحين إلى "التوقف عن الإتصال مع الإرهابيين بأيّ شكلٍ من الأشكال". 

كما لفت لافروف إلى ضرورة "استسلام الإرهابيين"، مشدّداً على أنّ التعامل معهم لن تسوده أيّ حالة من "الرحمة".