بومبيو من لندن: الحزب الشيوعي الصيني تهديدُ العصر

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يعلن أن حرمان إيران من الأموال والثروات هو المسار الصحيح لحملها على اتخاذ قرارات صعبة، ويصف الحزب الشيوعي الصيني بأنه "تهديد رئيسي في عصرنا".

  • الخارجية الأميركية: اللقاء تضمن كذلك التحديات الأمنية المشتركة

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن "حرمان إيران من الأموال والثروات هو المسار الصحيح لحملها على اتخاذ قرارات صعبة"، وذلك بعد لقاء جمعه  بوزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في لندن اليوم الخميس.

ووصف بومبيو الحزب الشيوعي الصيني بأنه "تهديد رئيسي في عصرنا"، وذلك بعدما سمحت السلطات البريطانية لشركة "هواوي" الصينية المشاركة بتطوير شبكة الجيل الخامس على أراضيها، رغم تحذيرات واشنطن. 

وأضاف وزير الخارجية الأميركي أن للصين "اقتصاد هائل، يرتبط به الاقتصاد الأميركي بشكل وثيق. هذه فرصة هائلة لنا للعمل معاً"، لكن "النظام الشيوعي الصيني، في ظل حكم الرئيس شي جينبينغ، لديه أهداف لا تتوافق مع قيمنا". 

من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن إيران "ابتعدت عن أعراف المجتمع الدولي وينبغي محاسبتها"، مضيفاً أن بلاده تريد من إيران العودة للالتزام بالاتفاق النووي.

هذا وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن بومبيو مع نظيره البريطاني دومينيك راب بحثا في لندن خططاً لإبرام اتفاقية تجارة حرة قوية بين البلدين في أعقاب خروج  المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن الطرفان ركّزا على "الجهود المبذولة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، ودعم الرئيس الانتقالي لفنزويلا خوان غوايدو، و أهمية مواصلة الضغط على إيران لوقف أنشطتها المدمرة". 

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أن اللقاء تضمن كذلك التحديات الأمنية المشتركة بما في ذلك أهمية الحفاظ على سلامة شبكات الاتصالات، ودعم وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا.​

وتأتي هذه الزيارة قبل ساعات من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي سيتم رسمياً في منتصف ليل الجمعة، بعد ثلاثة أعوام ونصف من الأزمة التي بدأت مع استفتاء عام 2016.