قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم المسجد الأقصى فجراً

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم فجر اليوم، المسجد الأقصى وتطلق الرصاص المطاطي باتجاه المصلين وذلك عقب أدائهم الصلاة. يأتي ذلك في ظل استمرار التحركات الاحتجاجية في غزة والضفة ومخيمات الشتات رفضاً لما يُسميه الرئيس الأميركي صفقة القرن.

  • أطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي باتجاه المصلين

عمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة إلى اقتحام المسجد الأقصى وأطلقت الرصاص المطاطي باتجاه المصلين وذلك عقب أدائهم الصلاة.

وكانت قوات الاحتلال قد حُشدت في محيط المسجد الأقصى وفي مدينة القدس وعموم الضفة الغربية خشية تصاعد التظاهرات الرافضة لما يُسمى "صفقة القرن"، والتي من المتوقع أن تتضاعف عند صلاة الجمعة.

يأتي ذلك فيما تستمر التحركات الاحتجاجية في غزة والضفة ومخيمات الشتات رفضاً لـ"صفقة القرن".

هذا وأُصيب جندي إسرائيلي بإطلاق نار على يد قناص قرب حدود قطاع غزة، وفق ما أفاد به مراسل الميادين.

في المقابل، أُصيب 18 فلسطينياً خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة مناهضة لصفقة القرن عند مدخل البيرة الشمالي وساعير والخليل.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بعث برسائل إلى قادة الدول العربية والإسلامية والمنظمات الإقليمية للتحرك بوجه ما يسمى صفقة القرن.

هنية دعا قادة الأمتين العربية والإسلامية إلى العمل والتحرك العاجل لرفض ما أعلنه ترامب من بنود وخطط في الصفقة.

من جهته، أعلن مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور أنه سيعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الحادي عشر من شُباط/ فبراير المقبل.

وكان منصور قد أعلن عن إجراء مشاورات مع عدد من الدول لإعداد قرار أممي للتصويت عليه في مجلس الأمن الدولي خلال الأيام المقبلة في مواجهة خُطة ترامب.