نتنياهو: "إسرائيل" حصلت على إذن بالتحليق في الأجواء السودانية

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يؤكد بعد لقائه برئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أن اللقاء أثمر عن "إنجازات"، من بينها قدرة "إسرائيل" التحليق في الأجواء السودانية.

  • نتنياهو: الطيران فوق السودان يقلص الرحلة إلى أميركا اللاتينية بثلاث أو أربع ساعات.

أكّد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أن "إسرائيل" حصلت على إذن بالتحليق في الأجواء السودانية، غداة لقائه رئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان. وبحسب موقع القناة السابعة، فإن نتنياهو أشار إلى أن الطيران فوق السودان يقلص الرحلة إلى أميركا اللاتينية بثلاث أو أربع ساعات، متطرقاً إلى الإنجازات التي تحققت في اجتماعه مع البرهان.

 وقال متحدث عسكري بحسب وكالة رويترز، إن السودان وافق على السماح للرحلات الجوية المتجهة إلى "إسرائيل" بعبور مجاله الجوي، وذلك بعد يومين من اجتماع مفاجئ بين الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأثار لقاء البرهان ونتنياهو في أوغندا جدلاً بالسودان بعدما قال مسؤولون إسرائيليون إنه سيؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين. ورد الجيش السوداني ببيان سياسي الأربعاء، وصف فيه رحلة البرهان للاجتماع مع نتنياهو بأنها في إطار "المصلحة العليا" للأمن القومي وللسودان.

وكان البرهان أكّد أن الاتصالات مع نتنياهو  ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بدأت منذ ثلاثة أشهر لبحث ما يمكن أن يستفيد منه السودان، على حد تعبيره. ولفت البرهان إلى تأليف لجنة من مجلسي السيادة والوزراء لدرس ما وصفه بمزايا  العلاقة مع "إسرائيل" وعيوبها. ولفت إلى أن المجلس لم يتصل بالسلطة الفلسطينية، وأن وجود علاقات للسودان مع "إسرائيل" قد يكون مفيداً في مساعدة الفلسطينيين، وفق قوله.  من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة السودانية إن مسألة العلاقات مع "إسرائيل" يجب أن ينظر فيها الجهاز التشريعي والمؤتمر الدستوري. 

المسؤول السوداني وتعليقاً على لقاء رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان مع رئيس الحكومة الاسرائيلية في أوغندا، أكد أن رئيس الحكومة عبدالله حمدوك لم يكن على علم بلقاء البرهان مع نتنياهو. وأشار الى أن حكومته تمثل حكومة ثورة، ولا يمكن أن يكون من أولوياتها الانقلاب على شعارات الثورة، ولا يمكنها التنكر للشعوب المضطهدة والمناضلة، وفق قوله. 

واحتجاجاً على لقاء البرهان ونتنياهو أعلن مدير إدارة السياسة الخارجية في مجلس السيادة السوداني رشاد فراج الطيب السراج، استقالته من منصبه.