عباس: لن نتنازل قيد أنملة عن حقوقنا التي أقرّتها الشرعية الدولية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يؤكد أنه بدون القدس التي احتلت عام 1967 عاصمة دولة فلسطين الأبدية، فلن نقبل هذه الدولة إطلاقاً، مضيفاً أننا أمام الحقيقة ونواجه المصير وهذه المعركة لن تكون الأخيرة.

  • عباس: من دون القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية لن نقبل هذه الدولة إطلاقاً

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه بدون القدس التي احتلت عام 1967 عاصمة دولة فلسطين الأبدية، فلن نقبل هذه الدولة إطلاقاً، وهذا ما تركته لنا الأجيال السابقة، ولن نخون الأمانة إطلاقاً، ولن نتنازل قيد أنملة عن حقوقنا التي أقرتها لنا الشرعية الدولية.

وخلال استقباله، للفعاليات الرسمية والشعبية وممثلي المجتمع المدني، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الخميس، أوضح عباس "نحن الآن أمام الحقيقة، ونواجه المصير وهذه المعركة لن تكون الأخيرة، ولكننا سننتصر بها كما انتصرنا في بقية المعارك التي خضناها منذ مئة وثلاث سنوات، منذ وعد بلفور وحتى الآن، وسننجح بإذن الله وسنصل للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وليس أبو ديس أو العيزرية كما يريدون".

وتابع  قائلاً  "اختصر كل المراحل لأقول، إن الذي قدّم لنا في "صفقة القرن" هو ختام لوعد بلفور، يعني ما قاله بلفور عام 1917 هو ما يعرض الآن على الشعب الفلسطيني.

وكان عباس قد أعلن منذ يومين أن "خطة ترامب (صفقة القرن) تقسّم الدولة الفلسطينية إلى 6 اقسام ولا تعطي الفلسطينيين غير 6% من أراضي الضفة وغزة، رافضاً أن تكون الولايات المتحدة وسيطاً وأنها لن تكون وحدها بعملية السلام.

وفي كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارىء في القاهرة قال  "إن الضفة الغربية وغزة تشكلان 22% من فلسطين التاريخية "ورضينا بذلك، والآن يريدون أخذ 32% من هذه المساحة"، مبدياً اعتقاده أن "ترامب لا يعرف شيئاً عن الخطة والمسؤول عنها ديفيد فريدمان وجاريد كوشنر وجايسون غرينبلات"