الكرملين: ما يجري في إدلب هو حرب الجيش السوري ضد الإرهاب

المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف يقول إن الكرملين لا يرى نزاعاً فيما يحدث في إدلب بل هو محاربة القوات المسلحة السورية للإرهاب على أرض بلادها.

  • الكرملين: ما يجري في إدلب صراع هو حرب الجيش السوري ضد الإرهاب

أعلن المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف اليوم الخميس أن الكرملين لا يرى نزاعاً فيما يحدث في إدلب بل هو محاربة القوات المسلحة السورية للإرهاب على أرض بلادها.

وقال بيسكوف: "الحديث لا يدور حول نزاع، بل حول عدم تنفيذ اتفاقات سوتشي، وحول الالتزامات التي أخذتها الأطراف على نفسها وفق الاتفاقات".

وأضاف أن الحديث يدور بالدرجة الأولى عن محاربة الإرهاب التي تقوم بها القوات المسلحة السورية في أراضي بلدها.

وأمس الخميس قالت وزارة الدفاع الروسية، إنّ "السبب في أزمة إدلب هو عدم تنفيذ تركيا لالتزاماتها بفصل مقاتلي المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين".

وأضافت، أن "الوضع يتفاقم بشكلٍ كبير بسبب دخول أسلحة وذخيرة والمدرعات التركية الى إدلب"، مشيرة إلى أن العسكريين الروس يعملون في سوريا ضمن اتفاقات "سوتشي".

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن رئيس هيئة الأركان الروسية بحث مع نظيره التركي الوضع في إدلب هاتفياً، دون توضيح نتائج ما خلصا إليه.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، قلل من احتمال تدخل بلاده عسكرياً في محافظة إدلب السورية، على خلفية التصعيد الأخير الذي شهدته بين القوات التركية والسورية.

وأضاف أوبراين بهذا الصدد: "نظام الأسد أغار على القوات التركية والعناصر التي تعمل معها، فهل ينتظر منا أن نلعب دور الشرطي الدولي وننزل بالمظلات إلى إدلب ومطالبة كافة الأطراف بالتوقف"؟