الحريري: الأزمة انعكست على تيارنا ولسنا بوارد ركوب موجة الغضب الشعبي

رئيس تيار المستقبل سعد الحريري يقول إن "هناك منظومة سياسية بدأت بفتح الملفات وتتحدث عن إنهاء الحريرية السياسية"، ويشير إلى أن تيار المستقبل ليس بوارد ركوب موجة الغضب الشعبي والتخلي عن موقعه وخطه السياسي.

  • الحريري: الأخطر هو الكلام عن بدء العد العكسي لاتفاق الطائف لفتح الطريق لصيغة جديدة

اعتبر رئيس تيار المستقبل اللبناني، سعد الحريري، أن هناك منظومة سياسية في لبنان تحاول تحميل تياره مسؤولية "صفقة القرن" وتوطين اللاجئين الفلسطينيين.

وفي كلمة له في الذكرى السنوية الـ 15 لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، أكد أن تياره السياسي ليس بوارد "ركوب موجة الغضب الشعبي والتخلي عن موقعه وخطه السياسي".

وقال الحريري إنه لن يتراجع عن اتفاق الطائف، موضحاً أن "هناك منظومة سياسية بدأت بفتح الملفات وتتحدث عن إنهاء الحريرية السياسية"، وأن هذه الأطراف "تحمل الحريرية مسؤولية الأزمة الاقتصادية وهم مشاركون طوال 30 سنة في حكم البلد".

واعتبر رئيس الوزراء السابق أنه خلال 15 عاماً من العمل السياسي "تعرفت على شرفاء وصادقين وانتهازيين ووصوليين، وتعرضت للطعن"، مضيفاً "عندما أخذت على عاتقي انتخاب الرئيس وتحملت المسؤولية كان لبنان يتعرض لمخاطر انفجار دول الجوار، وسعيت لانتخاب سليمان فرنجية (رئيس تيار المردة) رئيساً للجمهورية لكن حلفاء فرنجية منعوا انتخابه".

واعتبر الحريري أن يوم 17 تشرين الأول (يوم اندلاع المظاهرات على الأوضاع الاقتصادية في لبنان) هو "يوم مفصلي للبلد وللعهد، والحراك الشعبي يطالب بالمشاركة في القرار"، مؤكداً أنه مع انتخابات نيابية مبكرة ومن دون مزايدات، وأن كتلة المستقبل ستقدم اقتراح قانون في هذا المجال.

الحريري أشار إلى أن الأزمة المالية التي يعيشها لبنان حالياً انعكست على تيار المستقبل، وقال "اضطررنا لإقفال مؤسسات ومنها الإعلامية"، وتسائل في هذا السياق "هل يمكن أن نعرف كيف يمكن أن تكون هناك سياحة وأسواق لتصريف الإنتاج من دون الإخوان العرب والخليجيين".

وختم الحريري قائلاً "إذا كان مصيري السياسي مرتبط بمنع الفتنة أو الحرب الأهلية فأنا لا أساوم".