"أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركيا

روسيا وعلى لسان المتحدث باسم الكرملين ووزير الخارجية، تؤكد دعمها للجيش السوري في ردّه على الخروقات التركية، والرئيس التركي يعلن أن "بدء العملية العسكرية في محافظة إدلب مسألة وقت".

  • "أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركيا

اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، أن احتمال بدء القوات التركية عمليات عسكرية ضد الجيش السوري "ليس السيناريو الأفضل" بل إنه "من أسوأ السيناريوهات الآن".

واضاف بيسكوف أنه "إذا كنا نتحدث عن عملية ضد الجماعات الإرهابية في إدلب، فالبطبع إن مثل هذه الإجراءات تتماشى مع اتفاقات سوتشي"، مؤكداً أن "تحييد هذه الجماعات الإرهابية التي تتمتع بالبنية التحتية القوية من الأسلحة والمعدات والذخائر، من مسؤولية الجانب التركي".

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، على الموقف الروسي المؤيد للجيش السوري بالقول إن "عمليات الجيش السوري هي مجرد رد على الخروقات لاتفاقات إدلب"، مضيفاً أن "الجيش السوري كان ملتزماً باتفاقات إدلب ووقف إطلاق النار، ونحن الآن لا نلومهم على ردهم على الاستفزازات".

وأكدّ لافروف أن "أي حل مستقر للأزمة السورية، يتطلب انسحاب القوات العسكرية الخارجية غير الشرعية من الاراضي السورية"، في تصعيد ضد التدخلين التركي والأميركي الذي يستخدم "مخيم الركبان كذريعة لبقائها في مناطق وراء الفرات" وفق تصريح لافروف. 

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد أعلن أن "بدء العملية العسكرية في محافظة إدلب مسألة وقت"، مؤكداً أن "أنقرة وجهت تحذيراً نهائياً للحكومة السورية" بعد فشل أنقرة في محادثاتها مع الجانب الروسي.