"المصالحة الروسي" ينفي نزوح الآلاف من إدلب نحو الحدود السورية التركية

مركز المصالحة الروسي في سوريا ينفي ما قيل حول نزوح مئات الآلاف من المدنيين في محافظة إدلب السورية نحو الحدود السورية التركية، ويقول إنه لا يوجد أيّ أدلة تدعم هذه الأخبار.

  • جورافليوف: لا يوجد مواد مصوّرة تثبت نزوح المدنيين من إدلب بسبب العمليات العسكرية

نفى رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء بحري أوليغ جورافليوف الأنباء التي زعمت نزوح مئات الآلاف من المدنيين في محافظة إدلب السورية نحو الحدود السورية التركية، بسبب العمليات فيها.   

وقال جورافليوف إنه "لا يوجد مواد مصوّرة أو أشرطة فيديو يمكن التحقّق منها، أو أيّ أدلة أخرى تدعم أنباء نزوح حوالى مليون شخص من منطقة خفض التصعيد في إدلب إلى الحدود السورية التركية". 

وأضاف أنه "خلال الأسابيع القليلة الماضية، عملت جميع شرايين النقل الرئيسيّة شمال المحافظة بشكل طبيعي، ما أتاح نقل معدات عسكريّة وسيارات شحن تابعة للجمهورية التركية إلى أراضي منطقة خفض التّصعيد، إضافةً إلى الذخائر".

وكانت وزارة الدفاع الروسية دعت، أمس الخميس، النظام التركي إلى "وقف دعم الإرهابيين في محافظة إدلب وتزويدهم بالأسلحة".

وتصدت وحدات الجيش السوري أمس لهجوم عنيف شنه عناصر جبهة النصرة، من عدة محاور على بلدة النيرب غرب مدينة سراقب بدعم مباشر من القوات التركية.