استشهاد شاب فلسطيني بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في القدس المحتلة

مراسل الميادين يؤكّد استشهاد شاب فلسطيني بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب باب الأسباط في القدس المحتلة، ووسائل الإعلام الإسرائيلية تزعم أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب بعد الاشتباه في محاولته تنفيذ عملية طعن ضد عدد من الجنود الاسرائيليين.

  • شهود عيان قالوا إن الشاب كان يركض عندما طلب منه الجنود التوقف وأطلقوا النار عليه مباشرة.

أفاد مراسل الميادين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت اليوم السبت النار على فلسطيني بذريعة محاولته طعن جنود في باب الأسباط بالقدس ما أدى إلى استشهاده.

ووسائل الإعلام الإسرائيلية تزعم أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب بعد الاشتباه في محاولته تنفيذ عملية طعن ضد عدد من الجنود الاسرائيليين.

وبحسب وكالات فلسطينية، أصيب الشاب بجراح خطيرة بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه أمام باب الأسباط بالقدس المحتلة، بدعوى محاولته طعن أحد أفراد شرطة الاحتلال هناك. وقال شهود عيان إن الشاب كان يركض باتجاه باب الأسباط، عندما طلب منه الجنود التوقف، وأطلقوا النار عليه مباشرة.

وحسب الشهود فقد أغلق الجنود المنطقة، ومنعوا المواطنين من الوصول إلى الشاب الذي لم تعرف هويته بعد. وقد فرضت قوات الاحتلال طوقاً عسكرياً على محيط باب الأسباط، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول للشاب المصاب.