قلق شديد يعم "إسرائيل" بسبب فيروس كورونا والمئات في الحجر الصحي

قلق شديد في "إسرائيل" بسبب فيروس كورونا وحوالى 180 طالباً إسرائيلياً و10 معلمين، والعشرات غيرهم في الحجر الصحي خشية من انتقال العدوى إليهم بعد أن كانوا على مقربة من مجموعة سيّاح من كوريا الجنوبية كانوا يزورون "إسرائيل".

  • الوفد الكوري الجنوبي الذي كان يقوم بزيارة سياحية إلى "إسرائيل"

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن حوالى 180 طالباً إسرائيلياً و10 معلمين، والعشرات غيرهم في الحجر الصحي بعد أن كانوا على مقربة من مجموعة سيّاح من كوريا الجنوبية يزورون "إسرائيل"، خشية أن يكونوا قد أصيبوا بعدوى فيروس كورونا، ولئلا تنتشر هذه العدوى منهم إلى غيرهم.

وأشارت الوسائل الإسرائيلية إلى أنه من المقرر أن يبقى كل هؤلاء في الحجر الصحي لغاية الأربعاء من الأسبوع القادم، أي لمدة 14 يوماً، وهي الفترة التي تظهر فيها عوارض المرض على المصاب بالعدوى، رغم أن ثمة رأي آخر يقول إن هذه الفترة قد تمتد إلى 27 يوماً.

ولفتت إلى أنه لم تظهر حتى الآن أعراض المرض على أي من التلامذة أو المعلمين أو أي ممن كانوا على صلة بالمجموعة الكورية.

نتنياهو: "كورونا" قد يؤثر على الانتخابات من خلال نشر أخبار كاذبة

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عقد جلسة مشاورات إضافية حول إمكانية تفشي الوباء في "إسرائيل" بمشاركة وزراء ومديري مستشفيات ومدعوين آخرين، وذلك بدلاً من الجلسة الأسبوعية للحكومة.

وقال نتنياهو إن "كورونا" قد يؤثر على نسبة التصويت في الانتخابات الإسرائيلية من خلال نشر الأخبار الكاذبة.

وأضاف: "نحن نشدد الدخول إلى إسرائيل، وقد أضفنا أستراليا وإيطاليا، وسنواصل عمل كل ما ينبغي فعله من أجل منع انتشار الفيروس إلى إسرائيل". 

نتنياهو أشار إلى أن الشرطة و"الشاباك" سيستعدان لمواجهة ذلك، وقال: "يمكن لجهات من الخارج أن تتدخل بهذا". 

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية قد أعلنت أنه تمّ تشخيص إصابة 9 مواطنين من كوريا الجنوبية بفيروس كورونا، وهم جزء من مجموعة من السيّاح عادت إلى كوريا الجنوبية بعد رحلة سياحية إلى "إسرائيل" ما بين 8 و 15 من الشهر الحالي. 

وتعمل سلطة الأحوال المدنية والهجرة على تحديد الأماكن التي تواجد فيها السيّاح الكوريين. كما تدرس الإجراءات الواجب اتخاذها مع وزارة الصحة، ومجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

كذلك منعت السلطات الإسرائيلية دخول ركاب طائرة كانت قادمة من كوريا الجنوبية من مغادرة الطائرة، مما اضطر الطائرة إلى العودة بركابها من حيث أتت. 

يذكر أن الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن كان قد أعلن أن بلاده سترفع مستوى الخطر من فيروس كورونا في البلاد إلى أعلى درجة بعدما سجلت رابع حالة وفاة من جراء هذا الفيروس.