السفير الصيني لدى الأمم المتحدة: الحظر الأميركي زاد الأمور سوءاً على الإيرانيين

السفير الصيني لدى الامم المتحدة جانغ جون يغرّد على تويتر دعماً للجهود الإيرانية في مواجهة كورونا، والخارجية الصينية تؤكد رفضها الحظر على الشعب الإيراني في مجال الأدوية،ـ وتدعو إلى رفع العقوبات.

  • السفير الصيني لدى الامم المتحدة جانغ جون (أرشيف)

قال السفير الصيني لدى الامم المتحدة  جانغ جون،  في تغريدةٍ على "تويتر"، إن الإيرانيين يكافحون فيروس كوروناـ، مشدداً على أنّ "الحظر الأميركي زاد الامور سوءاً على الإيرانيين".

تأتي تصريحات المسؤول الصيني في الوقت الذي رفض فيه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، الحظر على الشعب الإيراني في مجال الأدوية، وقال إن "الحظر الأميركي حدّ من قدرة إيران على مكافحة فيروس كورونا".

وكان المتحدث باسم الخارجية الصينية جانغ شوانج، أشار في مؤتمره الصحفي في بكين، إلى العقوبات الأميركية ضد الشعب الإيراني كـ"عقوبات أحادية وغير إنسانية"، معتبراً أن الحكومة والشعب الإيراني يعملان على مكافحة انتشار فيروس كورونا.

وأكد أن "الحظر الأميركي يعيق وبشكل كبير مكافحة هذا الوباء، ويؤثر سلباً على إرسال مساعدات الأمم المتحدة وغيرها من المساعدات الدولية لإيران".

وقال "إن الصين تريد من الولايات المتحدة ودول أخرى رفع العقوبات عن إيران في أقرب وقت ممكن، والامتناع عن التدخل في جهود إيران لردع كورونا والسيطرة عليه وتجنب المزيد من الضرر للاقتصاد الإيراني وسبل العيش الأساسية للشعب".

وأشار جانغ إلى أن "الصين تولي اهتماماً كبيراً لمكافحة انتشار كورونا في إيران، وهي على اتصال وثيق بطهران، حيث زودت الصين إيران بالمواد اللازمة مثل اجهزة اختبار كورونا، و فريق من خبراء الصليب الأحمر ارسلتهم لمساعدة إيران".

ودعا المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الصيني المجتمع الدولي إلى تعزيز التعاون مع إيران للسيطرة على تفشي كورونا وحماية الأمن العام العالمي والإقليمي بشكل مشترك.