بالتزامن مع تهريب فاخوري.. رصد تحركات نَشطة لسلاح الجو الأميركي قبالة السواحل اللبنانية!

حساب "أورورا إنتل" يرصد حركة جوية أميركية ترددت بين الأراضي الفلسطينية المحتلة والبحر الأبيض المتوسط، بالتزامن مع حركة المروحية التي أقلت العميل عامر الفاخوري إلى خارج لبنان.

  • الحركة الجوية الأميركية التي انطلقت وترددت بين الأراضي المحتلة والبحر الأبيض المتوسط

أكدت حساب "أورورا إنتل" المختص بشؤون الطيران في الشرق الأوسط، أنه خلال رصدها لحركة الملاحة يوم الخميس الماضي، لاحظت نشاطاً لسلاح الجو الأميركي قبالة السواحل اللبناني.

وحصل ذلك، بالتزامن مع دخول مروحية أميركية إلى منطقة عوكر، مقر السفارة الأميركية في لبنان، وترحيلها للعميل الإسرائيلي عامر الفاخوري.

ونشر الحساب تغريدةً  ذكر فيها أنه "يوم الخميس الماضي الواقع 19/03/2020، وعند ما يقارب الساعة 09:30 صباحاً بتوقيت غرينتش، لوحظ نشاط غير عادي لسلاح الجو الأميركي قبالة الساحل اللبناني".

وتحدثت التغريدة عن رصد 3 طائرات: اثنتان منهما طائرات عسكرية (CREEP04 a KC-C130J and MOJO77)، أمّا الثالثة فهي من نوع KC-10A Extender التي تزوّد الطائرات الحربية بالوقود.

وفي التغريدة أدناه تَظهر الحركة الجوية الأميركية التي انطلقت وترددت بين الأراضي الفلسطينية المحتلة والبحر الأبيض المتوسط، بالتزامن مع حركة المروحية التي أقلت الفاخوري إلى خارج لبنان.

وكانت حطت طائرة مروحية أميركية قادمة من قبرص صباح يوم الخميس الماضي، في مقر السفارة الأميركية في لبنان، حيث يتواجد العميل عامر الفاخوري، ونقلته إلى جهةٍ مجهولةـ، ليعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقتٍ لاحق إطلاق سراح العميل الفاخوري.

جاء ذلك بعدما قررت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان إسقاط التهم بحق العميل الإسرائيلي عامر الفاخوري، المعروف باسم "جزّار الخيام".